وفاة طفلة جديدة في الغوطة الشرقية بعد إصابتها بالجفاف وسوء التغذية بسبب حصار الأسد

 

توفيت يوم أمس الأحد الطفلة “ريان علي قلاع” من بلدة العبادة بالغوطة الشرقية بريف دمشق بعد إصابتها بالجفاف وسوء التغذية، نتيجة الحصار المفروض على الغوطة من قبل نظام الأسد منذ عدة أعوام، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات الناجمة عن الحصار وقلة الغذاء والدواء.

وكان ناشطون قد سجلوا أول أمس وفاة مصاب بمرض السرطان بعد صراع مع المرض دون المقدرة على تقديم أي علاج لحالته بسبب الحصار المفروض من قبل نظام الأسد على الغوطة، حيث ذكروا أن المريض توفي بعد رفض نظام الأسد إجلائه إلى مشافي العاصمة دمشق، في ظل عدم توفر العلاج اللازم له داخل الغوطة.

والجدير بالذكر أن الغوطة الشرقية تودع بين الفينة والأخرى عدد من أبنائها بسبب الحصار المفروض عليها من قبل نظام الأسد، حيث يعاني العشرات من المدنيين داخل الغوطة من أمراض سوء التغذية والفشل الكلوي والسرطان وبعض الأمراض المزمنة.

وكانت الغوطة الشرقية قد ودعت في العشرين من الشهر الماضي الطفل “مصعب” البالغ من العمر ستة أشهر بمرض يعتقد أنه ”آفة قلبية منذ الولادة”، حيث كان يتوجب إجلاء الطفل إلى مشافي العاصمة دمشق لإجراء الفحوصات اللازمة له، ولكن ذوو الطفل لم يتمكنوا من نقله إلى العاصمة بسبب الحصار المفروض، وبسبب عدم وجود إمكانيات لتشخيص حالة الطفل داخل الغوطة.

وفي العشرين من الشهر الماضي أيضا توفي الطفل “معتصم محمد عربش” من مدينة دوما بسبب نقص الغذاء والدواء بشكل كبير، وذلك نتيجة الحصار الذي يفرضه نظام الأسد.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

في دمشق.. مواطنون وجدوا أثاث منازلهم في سوق الحرامية

  قالت صحيفة تشرين الموالية إن عدداً من سكان العاصمة دمشق عثروا على أثاث منازلهم …