هولاند يزور الرياض.. تنسيق فرنسي سعودي قبل جنيف 2

 _11114_f3بناة المستقبل – العرب: يلتقي الرئيس فرنسوا هولاند أواخر الشهر الجاري، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، عاهل المملكة العربية السعودية ليناقش معه الوضع الإقليمي ومسائل ذات طابع اقتصادي، وذلك خلال زيارة قصيرة يؤديها في التاسع والعشرين من ديسمبر الجاري إلى السعودية.

ويرى مراقبون في هذه الزيارة التي تأتي أياما قبل مؤتمر جنيف 2 رغبة مشتركة بين باريس والرياض في تنسيق المواقف حول سبل حل الأزمة السورية.

وأفاد مصدر في الرئاسة الفرنسية أمس أن هولاند الذي سبق له أن زار الرياض قبل عام في الرابع من نوفمبر 2012، سيتطرق في اللقاء الذي سيجمعه مجددا بالملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى مسائل إقليمية تتعلق بإيران ولبنان وسوريا.

وخلال الزيارة المرتقبة، سيتم التوقيع على العديد من الاتفاقيات التجارية وبحث آفاق الاستثمارات السعودية في فرنسا.

ويعتبر مراقبون أن ارتفاع وتيرة التواصل بين الرياض وباريس، يأتي ترجمة لتوجّه استراتيجي واضح من المملكة العربية السعودية نحو تنويع شركائها الاستراتيجيين، لموازنة العلاقة مع الولايات المتحدة الحليف التاريخي للمملكة.

ويؤكد هؤلاء أن التوجه السعودي القائم منذ سنوات، ترسّخ هذه السنة بشكل لافت في ظلّ فتور نسبي في العلاقة بين الرياض وواشنطن على خلفية تباعد المواقف بشأن الملفين السوري والإيراني، حيث تشعر السعودية بالخذلان من قبل الولايات المتحدة التي لم تواجه بما يكفي من حزم نظام بشار الأسد في سوريا وحليفته إيران، فيما ذهبت على عكس ما كان منتظرا منها نحو الانفتاح على نظام طهران الذي تتهمه السعودية بالتدخل في الشؤون الداخلية للمنطقة، فيما يظل البرنامج النووي الإيراني مصدر ريبة للمجتمع الدولي وللجيران الخليجيين.

وفي مقابل تباعد المواقف مع الولايات المتحدة، يُسجّل وفاق كبير بين السعودية وفرنسا، حيث تشاطر باريــس الرياض مواقفها الحازمـــــة من نظامي طهران ودمشق.

ويبدو أن توقيت زيارة هولاند إلى الرياض قد اختير بعناية قبيل عقد مؤتمر جنيف 2 حول القضية السورية لمزيد توحيد الرؤى السعودية الفرنسية بشأن الملف.

شاهد أيضاً

لماذا تصمت تركيا عن التحركات الروسية الأخيرة في سوريا

  تحت عنوان “تركيا ما تزال صامتة حتى الآن عن التحركات الروسية في سوريا”، نشر موقع …

اترك تعليقاً