“هيومن رايتس ووتش” تتهم القوات النظامية بـ”التعمّد” بقتل المدنيين في حلب

ب131217052214285ناة المستقبل – الحياة: وصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان السبت عمليات القصف التي تقوم بها القوات النظامية السورية على حلب (شمال) منذ فترة بأنها عشوائية لا تميّز بين مدني وعسكري، و”هذه جريمة”، وما “تتعمد” استهداف المدنيين.

ونقل تقرير اصدرته المنظمة عن الباحث اولي سولفانغ قوله ان “القوات الحكومية كانت تنشر الكوارث في حلب خلال الشهر الأخير، تقتل الرجال والنساء والأطفال من دون تمييز”، مضيفاً أن “سلاح الجو السوري إما غير كفوء إلى حد الإجرام ولا يكترث لقتل أعداد كبيرة من المدنيين، وإما يتعمّد استهداف المناطق التي يتواجد فيها المدنيون”.

وتنفذ الطائرات المروحية والحربية السورية منذ أكثر من أسبوع غارات مكثفة على أحياء عدة في شرق مدينة حلب التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وعلى مدن وقرى في المحافظة، حصدت مئات القتلى، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطين. وتستخدم في القصف بانتظام “البراميل المتفجرة” التي تحتوي على أطنان من المتفجرات ويصعب التحكم بالهدف الذي تلقى عليه.

ونقل التقرير عن الشبكة السورية لحقوق الانسان، أنها أحصت سقوط 232 قتيلاً بين 15 و18 كانون الاول/ديسمبر، مشيراً إلى أن التصعيد في المنطقة بدأ في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، لكن هذه الأيام الثلاثة شهدت “القصف الجوي الأعنف على حلب” منذ بدء النزاع في منتصف آذار/مارس 2011.

وأشارت “هيومن رايتس ووتش” إلى أن “القوات الحكومية استخدمت وسائل وأساليب حربية لا يمكن أن تميز بين المدنيين والمقاتلين”، مضيفة “بدا في بعض الحالات أن القوات الحكومية تستهدف المدنيين وبناهم التحتية بشكل متعمد، أو على الأقل لا تقصد هدفاً عسكرياً ظاهراً”.

وجاء في تقرير المنظمة الذي تضمن شهادات ووقائع عن القصف المستمر على حلب، لا سيما الجوي منه، “لا يجدر بالقادة العسكريين أن يعتمدوا سياسة تقضي بالأمر باستخدام أسلحة متفجرة واسعة التأثير في مناطق سكنية بسبب الأذى المتوقع الذي سينتج عن ذلك على المدنيين”.

وأشارت المنظمة إلى أن الهجمات التي نفذتها قوات المعارضة في الفترة نفسها التي يتحدث عنها التقرير ضد مناطق يسيطر عليها النظام “بدت كذلك عشوائية وغير قانونية”.

وذكرت أن حملة القصف الأخيرة التي نفذتها قوات النظام أصابت مدارس وقتلت أطفالاً.

شاهد أيضاً

لماذا تصمت تركيا عن التحركات الروسية الأخيرة في سوريا

  تحت عنوان “تركيا ما تزال صامتة حتى الآن عن التحركات الروسية في سوريا”، نشر موقع …

اترك تعليقاً