موقف مطلوب !

118-MichelKiloميشيل كيلو_ الشرق الأوسط: يتردى الوضع السوري بسرعة، لأسباب بينها دخول قوى أجنبية إلى ساحة الصراع الدائر فيها من غير البوابة التي اختارها شعبها لبلوغ مطلبه الرئيس، حريته، التي يريد استعادتها بعد 50 عاما من استبداد البعث الأسدي. والمفارقة أن تردي الوضع لا يعود إلى نقص في عدد أو قوة من يقاتلون النظام، بل إلى غرباء وأجانب دخلوا بلادنا ليحدثوا تبدلا جذريا في الثورة وهويتها، تدفعهم إلى ذلك عقيدة متشددة وقسوة مفرطة أخذت تقنع قطاعات متزايدة من المواطنين المطالبين بالحرية أن نظام بشار الأسد أفضل من الثورة، إن كانت ستؤدي إلى حكم تتولاه جهات تدعي أنها إسلامية، بيد أنها لا تعد الشعب بغير الإبادة والتنكيل، إذا رفض حكمها ولم يعتبره «خلافة إسلامية» رشيدة، مع أن من سيدير أمورها هم قادة هؤلاء الغرباء عن شعب سوريا، الذين ينكرون حقوق الناس، مثلما أنكرتها فترات الانحطاط التي مر بها العرب والمسلمون.

كي لا يدور حديثي عن مجهول، أسارع إلى تسمية الجهة التي أعنيها، إنها منظمة أصولية تسمي نفسها «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، تواضع السوريون على إطلاق لقب «داعش» عليها، بعد أن أعلن قائدها العراقي – من بغداد – إلغاء دولتنا الوطنية السورية واستبدال كيان لا هوية له بها، لا يعدو أن يكون مجرد رهان أصولي غامض يحيل إلى مبهم يحمل اسم دولة، مع أنه ليس كذلك بأي مقياس، وليس إسلاميا بأي معيار، وليس قائما بعد سواء في العراق أو في بلاد الشام، تجلت أولى بركاته في فرض 70 جلدة على كل من لا يذكره بالاسم، أو يسميه «داعش»!

هذا الكيان مكلف بالقضاء على الثورة ماديا، من خلال قتل المقاتلين من أجل الحرية والكرامة، ومعنويا عبر تشويه روح ونص الإسلام والقيام بأفعال تتعارض جذريا مع تسامحه وقبوله بالآخر وانحيازه إلى المؤمنين واعتداله ووسطيته ورسالته العمرانية – الحضارية. وللعلم، فإن قادة «داعش» تلقوا «علومهم» أو تربيتهم الآيديولوجية في واحدة من أكثر مناطق العالم الإسلامي تخلفا على الصعيدين الروحي والديني، تنكرت طيلة العصر الحديث لوسطية الإسلام وتبنت منظورات ترفض الاعتراف بأن المجتمعات الإسلامية الحالية مسلمة، والإقرار بصحة إسلام رافضي نظرياتها في الحكم، وتركز على جاهلية مجتمعاتنا وحتمية أسلمة المسلمين، فهي تنتمي إلى تيار ينقل تناقض العالم الإسلامي مع خارجه إلى إطاره الداخلي، واضعة المسلمين أمام حتمية حرب أهلية تؤجج نيرانها بينهم، بعد تحويل كتلتهم الكبرى إلى أهل جاهلية يصح قتلهم.

وبالفعل، لم يترك أتباع هذا التيار عملا يسيء إلى الإسلام ويبيض صفحة النظام الأسدي إلا وقاموا به، وسيبين القادم من الأيام أنهم قتلوا عددا من المسلمين والمؤمنين السوريين والسوريات يعادل أو يفوق العدد الذي قتله النظام في مناطق سيطرتهم، التي حررها الجيش الحر وينتزعونها منه كي يقيموا فيها نظاما أشد استبدادية ووحشية من نظام الأسد.

هذا الوضع لا يهدد سوريا وثورتها فحسب، بل يهدد أيضا الإسلام كدين ودنيا، ويهدد المسلمين أفرادا وأمة، وما منّ الله به علينا من وحدة بين المؤمنين، ويهدد أخيرا بإعادتنا إلى زمن وثني حافل بالشقاق وغارق في دم الأبرياء، الذين حرم الله قتلهم إلا بالحق، وتقتلهم «داعش» اليوم فرادى وجماعات، بفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان، كهذه التي أصدرها أحد «علمائها»، عندما سئل عن حكم قاتل البريء، فأجاب: أجره عند الله، لأنه قتل ضحيته وهو يراه مذنبا، لكن الله أثابه لعلمه أنه بريء، وهكذا يكون للمجاهد الذي قتله أجره، لأنه ساعده على نيل الإنصاف الإلهي. هذا «الاجتهاد» ليس غير دعوة مفتوحة إلى قتل الناس من دون تمييز، باسم دين حرم قتل النفس وأعلى مكانة الإنسان، وجعله خليفة الله في الأرض.

لم يعد السكوت عن اجتهادات وممارسات «داعش» ممكنا. ولا بد من موقف يتخذه علماؤنا ورجال ديننا الأجلاء يفضح عدوان هؤلاء على دين الحق الذي أعزنا الله به كعرب ومسلمين، وإلا وقعنا ضحية غفلتنا وندمنا بعد فوات الأوان، وخرجنا من ظلم الأسدية إلى ظلام وظلم عملائها، الذين يقاتلون الجيش الحر ويقتلون خيرة أبنائه ويبطشون بمن نظموا الثورة وأداموها، ويتوهمون أن بوسعهم تغطية جرائمهم برداء دين لطالما أدان وجرم أمثالهم. لا بد أن يقول المدافعون عن وسطيته واحترامه للإنسان ولكرامته كلمتهم بصوت مجلجل في ما يلحقه من تشويه مشين على يد قتلة «داعش»، الذين يسفكون دماء المسلمين وسواهم من المؤمنين باسم دين أنزله الله للحفاظ عليها!

شاهد أيضاً

د. فيصل القاسم: كيف تصنع رأياً عامّاً بلمح البصر؟

  د. فيصل القاسم – القدس العربي من الظلم الشديد أن نصف «الرأي العام» بالبغل، …

اترك تعليقاً