“واشنطن”: قرار إدخال المساعدات دون موافقة “الأسد” لتخفيف معاناة السوريين

508668596_9بناة المستقبل- الدرر الشامية

بيّنت سامانثا باور، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، أن قرار مجلس الأمن الخاص بالسماح لدخول مساعدات أممية إلى سوريا دون موافقة النظام السوري، جاء لمعالجة “الكارثة الإنسانية وتخفيف معاناة الشعب السوري”.

وقالت “سامانثا”، في اجتماع مجلس الأمن، اليوم الأربعاء: إن المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ستقوم بإدخال المساعدات الإنسانية من خلال أربعة منافذ حدودية إضافية وعبر خطوط النزاع، دون موافقة النظام السوري.

وأشارت إلى أهمية تبني مجلس الأمن للقرار، نتيجة الاستخدام الشائن من قبل النظام لأساليب الجوع أو الركوع، وغيرها من الإستراتيجيات التي يتعمد من خلالها حرمان ومعاقبة الناس، وخاصة من يسكنون في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة أو تلك المتنازع عليها.

ونوهت إلى  حالة الفزع في المجتمع الدولي حيال ممارسة النظام لإستراتيجية تضييق الخناق على الناس في حلب”، مؤكدة “وجود نحو نصف مليون سوري في المدينة التي تم تطويقها وخنقها ببطء من جانب قوات الأسد، الأمر الذي عرقل وصول المساعدات الإنسانية الأساسية مثل الغذاء والماء والدواء.

وأضافت: إن قوات النظام تقوم بإلقاء نحو 15 إلى 20 برميلًا متفجرًا بشكل يوميّ على المدينة، فيما يسقط نفس العدد تقريبًا على الضواحي المحيطة بها.

وتابعت: إن مصادر من مجلس محافظة حلب أشارت إلى أن نظام الأسد قد زاد من تركيز قصفه خلال فترة الإفطار، وأخذ يستهدف الأماكن التي يزداد احتمال تجمع الناس فيها خلال هذا الوقت.

واختتمت السفيرة حديثها بالقول: إن نظام الأسد قد اتخذ من أقدس شهر في الإسلام معيارًا لتحديد أشواط قصفه، وانتهز شعائر الناس الدينية لتحقيق أقصى قدر من المعاناة.

 

شاهد أيضاً

واشنطن: روسيا والنظام تحاولان “تطهير” موقع الهجوم الكيماوي

  قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لديها معلومات موثوقة تشير إلى …

اترك تعليقاً