جرمانا.. دعارة على نطاق واسع وتحفيز من سلطات النظام

 

الفيحاء نت
سجلت مدينة جرمانا الخاضعة لسيطرة قوات النظام في ريف دمشق وجود أكثر من 200 بيت دعارة بالإضافة إلى انتشار كبير في الملاهي الليلية، إلى الحد الذي دفع موالين لإطلاق اسم “لاس فيغاس دمشق” على هذه المدينة، التي باتت الدعارة عنواناً فيها في ظل تحفيز سلطات النظام لمثل هذه الظواهر في المناطق التي تسيطر عليها.
وقالت صفحة “أخبار الهاون بدمشق” الموالية في منشور لها على الفيسبوك، “يوجد نحو 200 منزل في جرمانا تنشط في مجال الدعارة، ويعمل في كل منها خمس نساء وسطياً، وتقدم (لاس فيغاس دمشق) خدمات جنسية رخيصة قياساً بالبيوت المنتشرة في أحياء العاصمة الراقية”.
وأضافت الصفحة الموالية أن معظم النسوة اللاتي يمتهن الدعارة في هذه البيوت من المطلقات والأرامل والهاربات من المناطق الساخنة في المحافظات السورية، موضحة أن مالك بيت الدعارة “القواد” عن بضاعته أمام الجمعيات الخيرية ومراكز الإيواء، ويختار النساء الجميلات والفتيات الصغيرات ويغريهن بالمال للعمل معه في مجال الدعارة.
وذكرت الصفحة الموالية أن القواد يعمل على إجبار النسوة اللاتي سيعملن معه على توقيع عقود إيجار بأسمائهن للبيوت التي سيعملن فيها وذلك من أجل إخلاء مسؤوليته.
وتعمل سلطات النظام على تحفيز الدعارة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، حيث استقدمت وزارة السياحة قرابة 150 راقصة روسية، بالإضافة إلى إعلان عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق عن ضرورة زيادة أعداد الملاهي الليلية في دمشق وريفها.

شاهد أيضاً

بعد روسيا “إيران” تعتبر وجودها في سوريا شرعياً وتؤكد: لا أحد يجبرنا على الخروج

  قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن الوجود الإيراني في سوريا هو بناء علي طلب من …