بعد أيام من استلام يعرب للملف الأمني في الجنوب.. النظام يروج لاغتيالات في السويداء

 

تناقلت صفحات موالية للنظام فيديو تضمن فيه اعترافات لشاب، قال خلالها أنه يعمل مع جيش أسود الشرقية التابع للجيش السوري الحر على تنفيذ عمليات اغتيال في السويداء.

صاحب الاعترافات الذي لم يورد الفيديو اسمه قال بأنه اجتمع مع قائد اركان جيش أسود الشرقية، الذي وجهه إلى تنفيذ عمليات اغتيال بحق رجال دين وعناصر من الأمن السوري في مدينة السويداء، بهدف الفتنة.

مدير المكتب الإعلامي لجيش أسود الشرقية يونس سلامة قال لشام “نحن كجيش أسود الشرقية ننفي ما بثه النظام من أكاذيب اتهمنا فيها، ونحذر أهلنا الكرام في السويداء بأن يحتاطوا ويعوا أعمال النظام الخسيسة وأن لا يجرهم لفتنه، فنحن فصيل من رحم الثورة السورية وعدونا الارهاب المتمثل بالاسد وداعش”.

وأردف “سبب الاتهامات التي يوجهها النظام لاسود الشرقية، لها عدة تفسيرات أهمها، أن النظام يريد أن يجعل هذه الاشاعات الكاذبة ذريعة لأعمال قادمة يخطط لها بالسويداء وله أعمال كثيرة سابقاً كهذه، وهو يريد تغطية جرائمه من خطف وقتل بهذه الاشاعات الكاذبة”.

وأضاف السلامة “وأيضا يسعى النظام لتشويه صورة اسود الشرقية أمام أهالي السويداء الذين لم يلقوا منا الا كل معاملة حسنة أثناء تواجد قواتنا في ريف السويداء الشرقي”.

وأوضح السلامة “ونحن الآن بعد أن قام النظام ببث هذه الاشاعة الكاذبة نتوقع منه أي عمل في الايام القادمة من اغتيالات وخطف وغيرها، ونتوقع تحركات عسكرية للنظام تحت هذه الذريعة الكاذبة.

وبالنسبة للشخص الذي ظهر في الفيديو قال السلامة “هو شخص لا يتبع لجيش أسود الشرقية وحسب معلوماتنا هذا الشخص وقع في كمين أثناء محاولة عبوره تهريب من البادية الى القلمون الشرقي وكل ماقاله غير صحيح وتظهر علامات الاجبار على وجهه”.

المنطقة الجنوبية شهدت منذ أيام تعيين الأسد ليعرب زهر الدين قائدا للمكتب الأمني الذي يتبع للفرقة الرابعة والتي تسيطر على جميع الميليشيات التابعة له في الجنوب.

وتشهد محافظة السويداء حالة من الفلتان الأمني، في ظل التوتر الشديد بين الأهالي والجهاز الأمني التابع لقوات الأسد، والذي ثبت تورطه في عمليات خطف لمدنيين من السويداء.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

اتفاق بين أنقرة وواشنطن لضمان الاستقرار في منبج

رؤية سورية – المدن حددت مجموعة العمل التركية الأميركية، خريطة طريق للتعاون من أجل ضمان …