سيجري يكشف أهداف تواجد وفد من الجيش الحر في واشنطن

 

 

كشف قيادي في المعارضة السورية المسلحة مساء يوم الإثنين، أهداف زيارة وفد من الجيش السوري الحر لواشنطن والتي من الممكن أن تستمر لعدة أيام.

وقال مصطفى سيجري رئيس المكتب السياسي لـ”لواء المعتصم” في تصريحات لـ”السورية نت”، أن أبرز المواضيع التي سيتم طرحها هي “استئناف برنامج الدعم الأمريكي لفصائل المعارضة المسلحة، ومواجهة النفوذ الإيراني في سوريا ومحاربة الإرهاب”.

وسبق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن علق برنامجا لدعم الفصائل المسلحة عن طريق وكالة الاستخبارات المركزية في يوليو/ حزيران من العام الماضي، والتي تسعى فصائل المعارضة السورية لاستئنافه.

وقال مسؤولون أمريكيون إن قرار ترامب كان مدفوعا برغبة في التركيز على قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” وتحسين العلاقات مع روسيا وكذلك بسبب عدم ظهور نتائج لدعم المخابرات المركزية الأمريكية للجيش السوري الحر.

ونوه سيجري المتواجد حاليا في واشنطن ضمن الوفد، أن قرار الرئيس ترامب لوقف تسليح الجيش الحر يعتبر بمثابة فرصة لتنظيم داعش من أجل إعادة ترتيب صفوفه وانتاج نفسه مرة أخرى في سوريا”. مشيرا أن القرار كان بمثابة هدية للميليشيات الإيرانية في سوريا وحزب الله اللبناني وهذا مايتناقض مع تصريحات القيادة الأمريكية في مواجهة النفوذ الإيراني في سوريا”.

وأضاف القيادي أنه ” من غير المنطقي أن تكتفي الإدارة الأمريكية بالأقوال .. لابد من تحرك حقيقي وفاعل على الأرض من أجل الحد من نفوذ إيران في المنطقة بشكل عام وطردها من سوريا بشكل خاص” مشيرا أننا كفصائل أكدنا استعدادنا للعمل ضمن برنامج جديد يهدف لمواجهة إيران والتنظيمات الإرهابية في سوريا”.

وأردف سيجري أنه “من بين الملفات التي سيتم مناقشتها، سعي روسيا لعقد مؤتمر الحوار في مدينة سوتشي الروسية ومحاولات روسيا فرض إرادتها على الأرض السورية”. مضيفا أن “روسيا من خلال سوتشي تسعى لفرض إرادتها على السوريين والضغط على مايسمى أصدقاء سوريا في فرض وجهتها للحل والذي يقضي لإعادة إنتاج نظام الأسد”.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة التفاوض السورية رفضها حضور المؤتمر في سوتشي، وذلك بعد توقيع ما لا يقل عن 40 من فصائل المعارضة المسلحة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بيانا قاطعوا فيه المؤتمر، معتبرة إياه “محاولة للابتعاد عن مسار جنيف في التسوية السورية”.

ولدى روسيا أهداف عدة من عقد مؤتمر “سوتشي”، جميعها تصب في صالح موسكو وحليفها نظام الأسد، بدءاً من أجندة المؤتمر، وقائمة المدعوين لحضوره، والرسائل السياسية التي تريد روسيا إيصالها برعايتها لهذا المؤتمر.

المصدر: 
خاص – السورية نت

شاهد أيضاً

مليون دولار لمن يدلي بمعلومات لإنقاذ صحفي اختطف في دمشق

  خصص مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية مليون دولار لمن يدلي بمعلومات لإنقاذ …