لافروف يحمل أنقرة “جزئيا” مسؤولية الهجوم على “حميميم”

 

حمل وزير الخارجية الروسي، “سيرغي لافروف”، أنقرة جزءا من المسؤولية في الهجوم الأخير على قاعدتها الجوية العسكرية بجنوب شرق مدينة اللاذقية.

واعتبر لافروف أن عدم وجود العدد المطلوب من نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب السورية ساعد من وصفهم ب”الإرهابيين” على مهاجمة قاعدة حميميم العسكرية التي تتواجد فيها طائرات سلاح الجو الروسي.

وقال لافروف “في ظننا أن عدم وجود نقاط المراقبة المتكاملة التي يجب أن تنشرها تركيا كان سببا لتصعيد نشاط المسلحين حتى إنهم حاولوا مهاجمة قاعدة القوات الروسية في حميميم”.

وأوضح لافروف أن “الشركاء الأتراك” قاموا بتشكيل “بضع نقاط مراقبة” في حين أن الاتفاق يلزمهم بتشكيل “23– 24 نقطة”، مشدداً على أن موسكو ستحل هذه المشكلات لتضمن اتفاق خفض العنف، “الاستقرار في هذه المنطقة المهمة جدا”.

ونشرت تركيا قواتها في محافظة ادلب في عدة نقاط، بناء على اتفاق وقف العنف الذي توصلت الى الدول الضامنة للأستانا (تركيا وإيران وروسيا).

وكانت قاعدم حميميم تعرضت لهجوم في 31 كانون الأول/ ديسمبر، وذكرت صحيفة “كومرسانت” الروسية، نقلا عن مصدرين، أن الهجوم تسبب في تدمير سبع طائرات روسية على الأقل.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

تيريزا ماي: الضربة الثلاثية على سوريا كانت “متزنة ومشروعة ومسؤولة”

  قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس، إن الضربة الثلاثية على سوريا كانت “متزنة …