صحة دمشق : ننفي إجلاء مرضى من الغوطة الشرقية للعلاج.. ونتواصل مع المنظمات الدولية لذلك

 

نفت مديرية الصحة في دمشق وريفها، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن إخلاء عدد من المرضى للعلاج في مراكز طبية خارج الغوطة الشرقية.

وأكدت المديرية أن هذا الخبر عار تماماً عن الصحة حيث لم يتم التنسيق بهذا الأمر معها علماً أن أسماء المرضى والحالات الطبية المطلوب خروجها لتلقي العلاج مسجلة في المديرية وأنها تواصلت مع المنظمات الدولية لم يتوقف من أجل السعي لخروجهم .

وكان أجلى الهلال الأحمر السوري في التاسع والعشرين من كانون الاول المنتصرم، الدفعة الثالثة والأخيرة من مرضى الغوطة الشرقية باتجاه مشافي العاصمة دمشق عبر معبر مخيم الوافدين.

وذكر ناشطون أن ثلاث عشرة حالة مرضية حرجة أجليت من الغوطة ضمن الدفعة الأخيرة، وذلك بموجب الاتفاق الذي تم بين نظام الأسد وجيش الإسلام، تضمن سماح قوات الأسد بإجلاء 29 حالة مرضية حرجة من الغوطة الشرقية باتجاه مشافي العاصمة دمشق، مقابل إطلاق جيش الإسلام سراح تسعة وعشرين أسيراً من قوات الأسد المحتجزين لديه.

وكان جيش الإسلام نشر بيانا توضيحيا أكد من خلاله أنه ونظراً لتعنت نظام الأسد وتجاهله محاولات منظمة الهلال الأحمر والمنظمات الدولية إخراج الحالات الإنسانية دون قيد أو شرط، وافق على إخراج عدد من الأسرى الموقوفين لديه منذ معارك عدرا العمالية، بالإضافة إلى بعض العمال والموظفين الذين وجدهم في سجون جبهة النصرة أثناء حملته للقضاء عليها، وذلك مقابل إخراج الحالات الإنسانية الأشد حرجاً من بين مئات الحالات الحرجة في الغوطة الشرقية.

والجدير بالذكر أن حوالي 540 مريضا محاصرا بحاجة لإخلاء عاجل لمشافي العاصمة دمشق، حيث يهدد الحصار المئات من المدنيين بالموت، خصوصا إذا ما تواصَل صمت المنظمات الدولية والإنسانية.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

وول ستريت: فرض عقوبات على إيران يردع الأسد

  طالب مارك دوبويتز، رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، والمستشار البارز ريتشارد جولدبيرج، الخميس، صناع …