القيادة الثورية في دمشق: اتفاقيات استانة وخفض التصعيد بقيت حبر على ورق استخدمتها روسيا لتضليل الرأي العالمي

 

قالت قيادة الثورية في دمشق وريفها، إن فصائل الثورة تجاوبت مع المسارات الدولية المعنية بالقضية السورية، إيمانا منها بضرورة التوصل إلى حل سياسي عادل يوقف نزيف الدم السوري والتدمير الممنهج للبنى التحتية والمدن والقرى والتجمعات السكنية، ووقف سياسة التهجير والتغيير الديموغرافي التي انتهجها نظام الأسد المجرم وحلفاؤه، وبهدف استئناف المسار السياسي في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وأوضحت القيادة في بيان رسمي أن مخرجات اجتماعات الأسيتانة، واتفاقيات خفض التصعيد بقيت مجرد حبر على ورق، واستخدمتها روسيا لتضليل الرأي العامر العالمي، وذر الرماد في العيون وإيهام المجتمع الدولي بجديتها في التصرف كراع للحل السياسي في سوريا؛ في حين استمر النظام الأسدي والميليشيات الإيرانية وبغطاء عسكري وسياسي روسي في اقتراف المجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتهجير القسري والتغيير الديموغرافي مخالفة كل الاتفاقيات.

وأدانت القيادة عجز الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وتقصيرهم عن القيام بواجبهم في حماية المدنيين واغاثتهم، وصمتهم عن المجازر وتواطؤهم على تقرد الاحتلال الروسي في فرض رؤيته للحل في سوريا خلافا لإرادة الشعب السوري الذي ينشد العدالة والحرية والكرامة.

وأكدت أن المعارك التي يخوضها ثوار الغوطة الشرقية على كافة الجبهات لصد المحاولات المستمرة من قبل الميليشيات الأسدية والإيرانية بغطاء سياسي وعسكري روسي لاقتحام الغوطة الشرقية وتهجير أهلها، تندرج في إطار الحق المشروع في الدفاع عن النفس المقرر في كل القوانين والشرائع.

كما رأت أن أي حل سياسي في سوريا يجب أن يستند إلى المرجعيات الدولية المقررة وفي مقدمتها بيان جنيف 1 لعام ٢٠١٢م والقرارات الأممية ذات الصلة والقائم على تسليم السلطة لهيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات.

ودعت القيادة مجلس الأمن والمجتمع الدولي عموماً لإثبات جديته في تحقيق السلام في سوريا بعيداً عن حرف المسار السياسي والتلاعب بمرجعيات الحل، وطالبت الاتحاد الروسي خصوصاً الالتزام بذلك، معتبرة أن مؤتمر سوتشي المزمع عقده مؤتمر غير شرعي، ومرفوض شكلا ومضموناً، وأن أي مؤتمر للحوار الوطني لن يكون جادا ومثمرا مالم يسبقه تحقيق الانتقال السياسي الفعلي.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

بعد روسيا “إيران” تعتبر وجودها في سوريا شرعياً وتؤكد: لا أحد يجبرنا على الخروج

  قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن الوجود الإيراني في سوريا هو بناء علي طلب من …