الثوار يحبطون الهجمات على جبهات الغوطة … وحصيلة الشهداء المدنيين جراء القصف ترتفع إلى 15

 

شهدت جبهات الغوطة الشرقية أمس السبت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، على إثر محاولات تقدم الأخير لاستعادة السيطرة على ما خسره ضمن معركة بأنهم ظلموا.

فعلى جبهات مدينة عربين تمكن الثوار من قتل مجموعة من قوات الأسد بعد إيقاعها بكمين محكم بتفجير مزدوج، حيث حاول أفراد المجموعة سحب الجرافة العسكرية التي دمرها الثوار أمس الأول.

وحاولت قوات الأسد التقدم باتجاه المدينة مدعومة بالمدرعات والجرافات المصفحة، وتمكن الثوار من إحباط الهجمات، بالرغم من تعرض المدينة لقصف جوي وبصواريخ الفيل والخراطيم المتفجرة.

وعلى جبهات مدينة حرسنا تمكن الثوار من التصدي لهجمات قوات الأسد لاستعادة ما خسرته مؤخرا على محاور إدارة المركبات العسكرية ومبنى المحافظة، وترافقت الاشتباكات في المنطقة مع استهداف الأحياء السكنية للمدينة وأطرافها بـ 26 غارة جوية وبـ 25 صاروخ “أرض – أرض” من طراز فيل وبخرطومين متفجرين وبقذائف المدفعية الثقيلة.

وتزامنت الاشتباكات على الجبهات مع قصف عنيف من قبل نظام الأسد على منازل المدنيين في الغوطة، ما أدى لاستشهاد 15 مدنيا وسقوط العديد من الجرحى.

فقد وثق ناشطون ارتقاء 9 شهداء في مدينة دوما جراء تعرض الأحياء السكنية والأسواق الشعبية في المدينة وأطرافها لقصف بصواريخ الفيل وقذائف المدفعية الثقيلة.

وتعرضت مدينة حمورية لقصف مدفعي استهدف الأحياء السكنية، ما أدى لسقوط 4 شهداء، فيما شن الطيران الحربي غارتين جويتين على مدينة زملكا، ما أدى لارتقاء شهيد.

واستهدفت قوات الأسد بلدات أوتايا والنشابية وحزرما بقذائف المدفعية الثقيلة، وتسببت بارتقاء شهيد وسقوط جرحى.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

وول ستريت: فرض عقوبات على إيران يردع الأسد

  طالب مارك دوبويتز، رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، والمستشار البارز ريتشارد جولدبيرج، الخميس، صناع …