هل تم تصفية اللاجئين السوريين الـ 10 على الحدود اللبنانية أم ضحايا عاصفة ثلجية؟

1

 

فجّر الكاتب السوري خليل المقداد مفاجأة مدوية حول وفاة اللاجئين السوريين الذين تجمدوا حتى الموت في البقاع الغربي، أثناء محاولتهم التسلل إلى لبنان.

وشكَّك “المقداد” في عدة تغريدات على حسابه “تويتر” برواية الجيش اللبناني حول وفاتهم وطرح العديد من الأسئلة التي ترجح فرضية أنهم تم تصفيتهم.

وقال الكاتب السوري “ما رأيكم لو اكتشفنا لاحقًا أنه قد تم قتل أو تصفية هؤلاء السوريين ثم تصويرهم كضحايا عاصفة ثلجية؟ المرأة كانت محجبة بحسب لباسها وفي الصورة مكشوفة الرأس البرد القارس يدفع الشخص لارتداء مالديه من لباس الحقيبة مليئة”.

وأضاف “المقداد”: “الأمومة تعني أن تحتضن الأم طفلها لا أن تتركه يفارق الحياة وحده”.

وأعاد “المقداد” نشر صور الضحايا علق على إحداها “الميت من البرد يكون متكورًا على نفسه لا ممددًا على ظهره”.

وقال معلقًا على أخرى “الرجل ميت على ظهره ويده اليمنى تحته”.

وكان الجيش اللبناني، أعلن الجمعة الماضية، عن وفاة 10 لاجئين سوريين من بينهم أطفال، تجمدوا حتى الموت في البقاع الغربي، أثناء محاولتهم التسلل إلى لبنان.

وذكر في بيانٍ له أن دورية الجيش “عثرت على 9 جثث نازحين في جرود منطقة الصويري قضوا نتيجة العاصفة الثلجية، وأنقذت 6 أشخاص آخرين، تُوفي أحدهم لاحقًا في أحد المستشفيات متأثرًا بالصقيع، كما أوقفت شخصين متورطين في محاولة التهريب”.

خليل المقداد

@Kalmuqdad
ما رأيكم لو اكتشفنا لاحقا أنه قد تم قتل أو تصفية هؤلاء السوريين ثم تصويرهم كضحايا عاصفة ثلجية؟

المرأة كانت محجبة بحسب لباسها وفي الصورة مكشوفة الرأس

البرد القارس يدفع الشخص لارتداء مالديه من لباس الحقيبة مليئة.

الأمومة تعني أن تحتضن الأم طفلها لا أن تتركه يفارق الحياة وحده؟

١٠:٤٨ م – ٢١ يناير، ٢٠١٨
52 52رد 107 107 إعادات تغريد 191 191 إعجابات
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

الدرر الشامية:

(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.