وفاة مريضة بالسرطان في الغوطة الشرقية

 

توفيت هدية خليل ريحان إحدى مرضى السرطان في الغوطة الشرقية نتيجة عدم توفر الدواء.

وأفاد مراسل عنب بلدي اليوم، الخميس 25 كانون الثاني، أن المريضة من مدينة دوما وهي واحدة من الحالات المسجلة، والتي كان من المنتظر خروجها إلى مشافي العاصمة دمشق للعلاج.

ويمنع النظام السوري خروج الحالات المرضية من الغوطة وسط حصار يفرضه على المنطقة.

 

وبحسب أرقام الهلال الأحمر التي صُنفت بأنها طارئة للإجلاء عن الغوطة بلغت 502 حالة، من بينهم مرضى السرطان وأمراض القلبية وأمراض عصبية وغيرها.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن 18 حالة توفيت كان من المفروض إخلائها.

وكان محمد كتوب، مسؤول المناصرة في الجمعية الطبية السورية الأمريكية “SAMS”، قال لعنب بلدي في وقت سابق إن “تجاوب المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية مع المناشدات المستمرة لإخراج الحالات العاجلة ضعيف جدًا”.

وكان الهلال الأحمر أخرج 29 حالة مرضية من الغوطة إلى دمشق لتلقي العلاج، في كانون الأول الماضي، بعد صفقة أجراها فصيل “جيش الإسلام” مع النظام تقضي بإخراج حالات مرضية من الغوطة مقابل إطلاق سراح أسرى يحتجزهم الجيش.

وأعلن  الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق عن التنسيق مع روسيا من أجل إخراج مصابي الغوطة الشرقية المحاصرة وعلاجهم في تركيا.

عنب بلدي

شاهد أيضاً

بعد روسيا “إيران” تعتبر وجودها في سوريا شرعياً وتؤكد: لا أحد يجبرنا على الخروج

  قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن الوجود الإيراني في سوريا هو بناء علي طلب من …