البنتاغون: الولايات المتحدة وتركيا ناقشتا إقامة منطقة آمنة في سوريا

1

 

أعلن متحدث باسم البنتاغون، أن قادة عسكريين أمريكيين وأتراكاً ناقشوا إمكان إقامة “منطقة آمنة” على الحدود مع سوريا، وسط تصاعد التوتر حول تدخل تركي في شمال هذا البلد.

وقال اللفتنانت جنرال “كينيث ماكنزي” للصحافيين أمس الخميس: “من الواضح أننا لا نزال نتحدث مع الأتراك بشأن احتمال (إقامة) منطقة آمنة، مهما أردتم تسميتها”.

وأضاف: “اختلفت نظرتنا إلى ذلك لنحو سنتين، ولم يتم التوصل الى قرار بعد. لا يزال قادتنا العسكريون يناقشون، لذا أقول أنها فكرة موجودة … فكرة تتم مناقشتها في الوقت الحاضر”.

ولم يقدم “ماكنزي” تفاصيل حول ما الذي يمكن أن تشمله منطقة آمنة، لكن وسائل الإعلام التركية قالت أن وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيلرسون”، أبلغ نظيره التركي “مولود تشاوش اوغلو”، أنه يؤيد إقامة شريط أمني” بعمق يصل إلى 30 كلم داخل سوريا.

وأطلقت تركيا الأسبوع الماضي عملية برية ضد الميليشيات الكردية في عفرين بشمال سوريا، على مقربة من الحدود التركية.

وأدت العملية إلى تصاعد التوتر مع حلفاء تركيا الغربيين في حلف شمال الأطلسي، وخصوصاً الولايات المتحدة التي تدعم مقاتلي ميليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية في حربهم ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال “ماكنزي”: “في عفرين بشكل خاص، العمليات التركية التي تساهم في الإخلال بالمعادلة، وتجعل التركيز على سبب وجودنا في سوريا أكثر صعوبة، شيء سلبي”. لكنه أضاف، أنه يتفهم المخاوف الأمنية “المشروعة” لتركيا.

 وكالات

(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.