“الجبهة الهادئة” تُفقد الأسد 15 من عناصره “المدعومين”

 

كشف إعلام نظام الأسد عن مقتل 15 من عناصره خلال العملية الخاطفة التي نفذتها فصائل المقاومة السورية على محور “عطيرة -جبل الصراف” في جبل التركمان من ريف اللاذقية مطلع هذا الأسبوع، بينهم ضابطان عاملان برتبة نقيب وملازم أول، ومنح المجندين منهم رتبة ملازم شرف.

وقالت مصادر متابعة إن أغلب القتلى من محافظتي اللاذقية وطرطوس، مؤكدة أنهم من الذين تم فرزهم إلى ريف اللاذقية باستغلال نفوذ آبائهم أو أقربائهم أو بواسطة الرشى، على اعتبار أن “جبهة الساحل هادئة ولا يوجد بها عمليات عسكرية”.

وكشفت المصادر لـ”زمان الوصل” عن احتمال ارتفاع عد القتلى، نتيجة وجود 19 مصابا في مشفى “زاهي أزرق” العسكري في مدينة اللاذقية حالة بعضهم حرجة.

وهذه أسماء القتلى حسب ما نشرت وسائل إعلام وصفحات موالية للنظام:
1 – النقيب المجاز يسار هدله
2 – الملازم أول علاء صالح
3 – الملازم أحمد السيد حسين
4 – الملازم عيد ورده
5 – الملازم جعفر حميشه
6 – الملازم وسيم حسين
7 – الملازم أحمد زريقه
8 – الملازم باسم برهوم
9 – الملازم مهند سمير
10 – الملازم فواز ملحم
11 – الملازم نايف العزيز
12 – الملازم سليمان شقرا
13 – الملازم ماهر حافظ
14 – الملازم أحمد صالح
15 – الملازم رامز غانم.
زمان الوصل

شاهد أيضاً

الشرطة العسكرية الروسية تدخل بلدات القلمون الشرقي تمهيدا لترحيل ثوارها

  نشر ناشطون من بلدات القلمون الشرقي صباح اليوم الجمعة صور قالوا إنها لسيارات تابعة …