أكثر من نصف الوقت في سوتشي مُخصص للطعام والاستراحة.. ومناقشة مستقبل سوريا بـ 6 ساعات ونصف فقط

أثار برنامج مؤتمر “سوتشي” الذي تستضيفه روسيا، اليوم الإثنين وغداً الثلاثاء، انتقادات وسخرية لدى كثير من السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، سواء الموالين منهم لنظام الأسد أو المعارضين له.
 
وبدا برنامج المؤتمر أنه أشبه برحلة سياحية أكثر من كونه مؤتمراً لمناقشة مستقبل سوريا، لا سيما وأن موسكو عملت منذ أشهر على الترتيب لاستضافته، وخُصصت أغلب ساعات المؤتمر للطعام والشراب، والتنقل، والنوم.

وبحسب البرنامج الذي اطلعت عليه “السورية نت”، فإن عدد ساعات كافة فعاليات المؤتمر يصل إلى 38 ساعة و40 دقيقة، بدءاً من الساعة السادسة صباح اليوم الاثنين حتى غداً الثلاثاء الساعة التاسعة إلا ثلث.

ومن بين هذه الساعات، خصص المؤتمر 12 ساعة للاستراحة وتناول الطعام والشراب، ونحو 10 ساعات للتنقل، و10 ساعات ونصف من نهاية فعاليات اليوم الأول، حتى بداية فعاليات اليوم الثاني، وهذه الساعات سيكون جزء كبير منها مخصص للنوم.

في حين أن المؤتمر لم يحدد سوى 6 ساعات ونصف لجلسات الحوار، التي ستناقش مستقبل سوريا.

وانتشرت على مواقع التواصل كثير من التعليقات الساخرة من برنامج المؤتمر، ومن بعض الشخصيات التي تحضره.

وأشارت العديد من التعليقات في مجال آخر، إلى أن من عيوب المؤتمر الواضحة، أنها احتوت على العديد من الشخصيات التي لا يعرف عنها اهتمامها بالشأن العام، ولم يكن من الذي يبدون أراء أو تعليقات حول ما يجري في سوريا منذ سنوات. وبدا من خلال التعليقات أيضاً، وجود شعور لدى سوريين بأن المؤتمر فشل حتى قبل أن تبدأ جلساته.

وتقول روسيا إنها دعت 1600 شخص للمشاركة في مؤتمر “سوتشي”، إضافة دعوة الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

ونشرت وسائل إعلام، أمس الأحد، مسودة بيان لمؤتمر “سوتشي”، وتضمنت بشكل رئيسي دعوة لإجراء إصلاح دستوري، وتشكيل جيش وطني، في أغفلت مصير الأسد بالسلطة.

ويشار إلى أن المعارضة السورية رفضت المشاركة في مؤتمر “سوتشي”، وسبق أن أبدت شكوكها في أهداف المؤتمر واعتبرت أن النظام سيحاور نفسه، لأن روسيا تسعى إلى توجيه المؤتمر لصالح الأسد.

المصدر: 
السورية نت

شاهد أيضاً

تيريزا ماي: الضربة الثلاثية على سوريا كانت “متزنة ومشروعة ومسؤولة”

  قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس، إن الضربة الثلاثية على سوريا كانت “متزنة …