“قاعدة حميميم”: 3 منافع لروسيا من “عملية عفرين”.. و”الأكراد” رفضوا عرضًا لإنقاذهم

1

 

سردت القناة المركزية لـ”قاعدة حميميم العسكرية” الروسية، يوم الاثنين، ثلاثة منافع لروسيا من العملية العسكرية التركية في عفرين “غصن الزيتون”، ملمحةً إلى أنها تأتي عقابًا من موسكو للأكراد.

وقالت القناة في منشورٍ لها عبر صفحتها على “فيسبوك”: إن “العملية تغلي الأوهام التركية الأخيرة حول إمكانية إنشاء كردستان سوري، وهذه خطوة أخرى تسهل إخراج الولايات المتحدة من سوريا”.

وأضافت: أن “العملية التركية، تدفع الأكراد السوريين للتفاوض مع دمشق، فالتهديد التركي المستمر سيجبرهم على البحث عن مكانهم في سوريا، وسيفعلون ذلك لأن دمشق وموسكو يمكنهما تقديم ضمانات أمنية من الأتراك”.

وتابعت القناة: أن “حقيقة أن أنقرة توافقت مسبقُا على عملية عفرين مع موسكو، تُعزِّز التفاعل الروسي التركي، وبالنظر إلى مدى فائدة التنسيق السياسي بين البلدين، فإن الرهان هنا مرتفع جدًا”.

وألمحت “قاعدة حميميم” إلى أن روسيا سمحت بـ”عملية غصن الزيتون”، كعقاب للأكراد، بقولها: إن “موسكو عرضت على الأكراد الحد الأقصى الذي يمكن أن يحصلوا عليه حقًا -الحكم الذاتي في إطار الدولة السورية، وكانت موسكو مستعدة، من أجل ذلك، للوقوف في المقام الأول أمام دمشق، وحتى أمام أنقرة”.

وأردفت قائلةً: “لكن الأكراد فضلوا طائرًا أمريكيًّا في السماء على عصفور روسي في اليد، فوجدوا أنفسهم أمام الرد التركي المتوقع، لم توقف موسكو الأتراك، ليس فقط لأنها لا تستطيع فعل ذلك عمليًّا، إنما لأن هذه العملية سوف تؤدي إلى نتائج مفيدة بالنسبة لروسيا”.

وكانت تركيا أطلقت في 20 كانون الثاني/يناير الماضي، عملية “غصن الزيتون” لطرد ميليشيا “الحماية الكردية” من عفرين، والتي قد تتواصل إلى منبج معقل ميليشيا “سوريا الديمقراطية”.

 

الدرر الشامية:

 

 
 
(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.