لماذا يختلق الحرس الثوري حروباً وهمية مع داعش؟

1

 

طالما شكك إيرانيون وغيرهم بعلاقة حكومة طهران وتنظيم داعش، خصوصا أن التنظيم قام بهجمات وحشية ضد دول غربية بعيدة بآلاف الكيلومترات عن معاقله في سوريا والعراق، حيث أعلن دولته بحجة مشاركتها في عمليات التحالف الدولي، في حين لم يبادر هذا التنظيم بأي هجوم ضد “الجارة” إيران طوال أربع سنوات من تأسيس دولته الوهمية رغم ادعاء طهران المستمر بـ”محاربته والمشاركة في هزيمته”.

والجديد في قضية “داعش وإيران” أن طهران أعلنت يوم الأحد الماضي عن اعتقال أكثر من 16 داعشيا دفعة واحدة، مدعية أن “المجموعة الإرهابية” اشتبكت مع الحرس الثوري غرب البلاد في منطقة بمو بمحافظة كرمانشاه المحاذية للعراق، بعد أن أعلنت أكثر من جهة، ومنها إيران نفسها، عن هزيمة داعش ودحره للأبد؟ فالسؤال هو: من أين أتت هذه المجموعة؟ ولأي هدف ولماذا في هذا الوقت تحديدا؟

ويجيب عن هذه الأسئلة الصحافي الإيراني العامل في قناة “صوت أمريكا” علي جوانمردي، الذي غطى كثيرا من المعارك بين داعش والقوات العراقية والكردية والائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خلال السنوات الماضية، من خلال مقطع فيديو نشره على موقع يوتيوب، يؤكد فيه أنه حذر من دخول مئات من العناصر بهيئات داعشية من منطقة دزلي في إيران إلى منطقتي كلار وطوزخورماتو بكردستان العراق، شاهدهم سكان محليون أثناء الأزمة بين أربيل وبغداد قبل شهرين تقريبا.

وتساءل الصحافي المختص في الشأن الإيراني والعراقي: انظروا من أين دخلت هذه المجموعة التي تقول طهران إنها “داعشية” إلى الأراضي الإيرانية؟ اشتبكت هذه المجموعة مع الحرس الثوري حسب الرواية الإيرانية في منطقة “بمو” المحاذية للحدود. خلف هذه الحدود حيث الأراضي العراقية توجد القوات التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وهي القوات التي حاربت داعش بكل شراسة وقوة وهزمته في معارك عديدة. بعدها تأتي المناطق التي يسيطر عليها الحشد الشعبي وفيه قوات تابعة لإيران، ومن ثم المناطق التي كان لداعش أثر فيها. إذن السؤال هو: كيف تمكنت هذه المجموعة “الداعشية” حسب وصف طهران من عبور تلك المناطق، وكذلك المرور من السيطرات الحدودية العراقية والإيرانية والدخول في الأراضي الأخيرة؟

يؤكد الصحافي الإيراني وغيره من المحللين أن الهدف من وراء التنسيق مع هذه المجموعة في الدخول إلى إيران يرتبط بالاحتجاجات التي تعيشها البلاد حيث وجدت من “شماعة داعش” حجة قد تشغل المواطن الإيراني وتصرفه عن انتفاضته المستعرة التي تطالب بإسقاط النظام كليا بعد قرابة أربعين عاما من عمره.

ويريد النظام القول للشعب الإيراني إنه يتعرض لهجوم داعش المنتهية صلاحيته، لاسيما في العراق وسوريا، وإن الحرس الثوري الذي أصبح مكروها بين الإيرانيين بسبب قمعه المستمر للداخل، بأنه يدافع عن الشعب الإيراني.

وكانت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية إرنا قد نقلت يوم الأحد الماضي عن القائد في القوة البرية للحرس الثوري العميد محمد باكبور القول، إنه جرى القبض على 16 عنصرا من تنظيم داعش، وقُتل عدد آخر في عمليات جرت ضد مجموعة كانت تتألف من 21 عنصرا.

والسؤال المثير الذي طرحه الصحافي الإيراني هو: كيف تمكن الحرس الثوري من أسر هؤلاء “الدواعش” الستة عشر دفعة واحدة في حين أن المعروف عن هذا التنظيم الإرهابي أنه علّم عناصره قبل أي شيء آخر على عمليات الانتحار في أي لحظة، خصوصا أنهم يواجهون عقوبة الإعدام بعد القبض عليهم في أغلب بلدان المنطقة.

ويقول محللون في الشأن الإيراني إن طهران ستقوم ببث اعترافات وهمية لهذه المجموعة تهدف من ورائها لبث الرعب بين الشارع الإيراني الذي أصبح يفكر بكيفية إسقاط النظام بطريقة غير مسبوقة خلال العقود الماضية حذر منه الرئيس الإيراني حسن روحاني أن يلقى النظام مصير شاه إيران قبل أربعين عاما، في حال استمرت السلطات بتجاهل الشعب، على حد قوله.

 العربية.نت

(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.