قصف روسي بالصواريخ الباليستية يوقع شهداء وجرحى ردا على إسقاط طائرة بإدلب

استشهد وأصيب عشرات المدنيين، مساء أمس السبت، جراء قصف بصواريخ باليستية وغارات بالبراميل المتفجرة تعرضت له بلدتي خان السبل ومعصران بريف إدلب، بعد وقت قصير من إسقاط قوات المعارضة طائرة حربية روسية ومقتل قائدها.

وأفادت مديرية الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بإدلب، أن بلدة خان السبل بريف معرة النعمان تعرضت لقصف بأربعة صواريخ باليستية أدت لوقوع مجزرة راح ضحيتها 7شهداء و9 جرحى كحصيلة ليست نهائية.

كما تعرضت بلدة معصران لغارات بالبراميل المتفجرة أوقعت 7 شهداء وعدد من الجرحى.

وقالت وزراة الدفاع الروسية، أمس إن إن قواتها قصفت بشكل مكثف منطقة إسقاط المقاتلة الروسية سو-25 في ريف إدلب.

وأضافت الدفاع الروسية أن “30 مسلحا من جبهة النصرة قتلوا في قصف صاروخي على منطقة إطلاق الصاروخ على المقاتلة الروسية” الأمر الذي نفاه الدفاع المدني وناشطون إعلاميون من المنطقة، مؤكدين أن القصف استهدف منازل لمدنيين.

ونشرت روسيا تسجيل مصور قالت إنه لحظة استهداف قصف روسي على منطقة إسقاط المقاتلة الروسية في ريف إدلب.

وتمكنت قوات المعارضة مساء أمس من إسقاط طائرة روسية خلال تنفيذها غارات على مدينة سراقب، حيث أصيبت الطائرة لتسقط في محيط بلدة خان السبل التابعة لناحية سراقب.

تجدر الإشارة أن إدلب تتعرض منذ شهرين لهجمات جوية مكثفة، أدت خلال يناير/كانون الثاني المنصرم وحده إلى مقتل 211 مدنيا وإصابة ألف و447 آخرين.

وجرى إدراج محافظة إدلب، في مايو/أيار 2017، ضمن مناطق خفض التصعيد، في إطار مباحثات أستانا حول سوريا، إلا أن النظام وروسيا يواصلان انتهاك الاتفاق. 

المصدر: 
السورية نت

شاهد أيضاً

وول ستريت: فرض عقوبات على إيران يردع الأسد

  طالب مارك دوبويتز، رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، والمستشار البارز ريتشارد جولدبيرج، الخميس، صناع …