شهداء بقصف روسي على ريف إدلب ووحدات حماية الشعب YPG تقصف مخيمات أطمة

 

واصل الطيران الحربي الروسي شن الغارات الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب، موقعاً المزيد من الشهداء والجرحى ضمن الحملة الجوية التي تتعرض لها بلدات ريف المحافظة منذ أكثر من شهر، والتي تصاعدت بشكل كبير بعد سقوط الطائرة الحربية الروسية.

واستهدف الطيران الحربي الروسي اليوم الأربعاء، بلدة ترملا طال القصف مشفى طبي ومدرسة تعليمية، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مدنيين بينهم ناشط إعلامي، وتضرر المشفى والمدرسة بأضرار كبيرة، إضافة للعديد من الجرحى بين المدنيين.

كما قصف الطيران الحربي بلدة الغدفة بعدة غارات، توجهت فرق الدفاع المدني لمعاينة مواقعها، كرر الطيران الروسي غاراته مستهدفاً فرق الدفاع المدني، ما أدى لاستشهاد عنصر وإصابة أخر بجروح، كما استشهدت سيدة بقصف روسي على قرية الصوامع بريف إدلب.

وقصفت وحدات حماية الشعب YPG في عفرين بعدة قذائف صاروخية مخيمات أطمة على الحدود السورية التركية، طال القصف خيم النازحين في مخيم الجزيرة، ما أدى لسقوط أكثر من 12 جريح في صفوف المدنيين، وتضرر خيمهم بأضرار كبيرة، دفع المئات من المدنيين للخروج من المخيمات بحثا عن ملاذ أمن.

وتعرضت مدينة سراقب لغارات من الطيران الحربي الروسي دون تسجيل أي إصابات، في وقت يتواصل فيه الانتقام الروسي لمقتل الطيار وسقوط طائرته في ريف إدلب الشرقي، متسبباً بالعديد من المجازر اليومية بحق المدنيين.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

بطولة الجمهورية للرقص في دمشق… برعاية مخلوف

  نظّم الاتحاد الرياضي العام التابع لحكومة النظام خلال اليومين الماضيين بطولةً للرقص في العاصمة …