صحيفة: وثيقة أممية تشترط الانتقال السياسي لإعمار سوريا

 

ربطت الأمم المتحدة، الثلاثاء، مساهمة مؤسساتها في إعمار سوريا بحصول انتقال سياسي جدي وشامل، منوِّهة إلى أنها لن تتعاطي مع شخصيات متورطة في جرائم حرب.

وقالت مصادر دبلوماسية غربية ـ بحسب صحيفة “الشرق الأوسط” ـ إن الوثيقة التي صيغت في الأمم المتحدة في نيويورك رمت إلى “لجم مرونة” صدرت لدى مكاتب الأمم المتحدة في دمشق في التعاطي مع جهات وشخصيات سورية متورطة في جرائم حرب.

وأكدت الوثيقة، التي تقع في صفحتين، وحددت معايير عمل المؤسسات الأممية تحت عنوان “معايير ومبادئ مساعدة الأمم المتحدة في سوريا”، على وجوب التزام العاملين في الأمم المتحدة بـ«المساءلة»، وعدم التعاون في سوريا مع متورطين في جرائم حرب.

إضافة إلى ذلك، طرحت الوثيقة الاستعداد للمساهمة في التنمية وبناء مدارس ومستشفيات باعتبارها بديلًا عن الإعمار.

وحضّت الوثيقة على التزام مبادئ الحياد وأسس حقوق الإنسان وإيصال المساعدات بطريقة منصفة وغير مسيّسة، مضيفة أنه يجب ألا تكون المساعدات موجهة لخدمة الأطراف التي يُزعم ارتكابها جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

 الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

مليون دولار لمن يدلي بمعلومات لإنقاذ صحفي اختطف في دمشق

  خصص مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية مليون دولار لمن يدلي بمعلومات لإنقاذ …