بطل عالمي يتدرب في عُمان بعد “تطفيشه” من سوريا

 

يواصل حامل الميدالية البرونزية على مستوى العالم في الوثب العالي مجد غزال استعداداته للبطولات المقبلة، إلا أن الرياضي السوري لا يخوض تدريباته في العاصمة السورية دمشق وإنما في العاصمة العمانية مسقط.

ولم تكن الأوضاع الأمنية هي ما حال دون متابعة غزال لمشواره في بلاده، وإنما سياسة الاتحاد السوري لألعاب القوى، حيث قام الأخير بإبعاد غزال عن مدربه السوري أيضاً عماد سراج على الرغم من أن الأخير هو من قاد غزال إلى إحراز الميدالية البرونزية في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن العام الفائت، مسجلاً نتيجة مفاجئة وغير متوقعة.

ووثب غزال لارتفاع 2.29 متراً خلال بطولة العالم ليحل في المركز الثالث خلف القطري معتز برشم صاحب المركز الأول (2.35 م) بينما ذهب المركز الثاني والميدالية الفضية للروسي دانيال ليسنكو (2.32 م) الذي شارك تحت علم محايد بسبب عقوبة تمنع روسيا من المشاركة في البطولة.

وغزال (31 عاماً) هو السوري الوحيد الذي شارك في البطولة، والميدالية كانت الأولى له في بطولات العالم بعد خمس مشاركات.

وكتب الإعلامي الرياضي مازن الهندي عبر صفحته الشخصية على فيسبوك أن الاتحاد السوري لألعاب القوى أنهى إشراف سراج على تدريب غزال “لأسباب كيدية”، وذلك رغم كل تأكيدات الرياضي السوري على تمسكه بمدربه.

وأضاف الهندي أن سراج توجه بعد ذلك إلى عمان “بعد سياسة التطفيش الممنهجة” ليدرب المنتخب العماني لألعاب القوى، فما كان من مجد غزال إلا أن التحق بمدربه في بلده الجديد.

والميدالية التي أحزرها مجد غزال العام الماضي هي الثالثة في تاريخ سوريا ضمن بطولات العالم لألعاب القوى بعد ذهبية وبرونزية أحرزتهما غادة شعاع ضمن منافسات السباعية عامي 1995 و1999 على التوالي.

سوريالي

شاهد أيضاً

جامعة تركية تقرر إجراء امتحان “اليوس” في جرابلس بسوريا

  أعلنت جامعة “حران Harran Üniversitesi” الحكومية في تركيا، عن استعدادها لإجراء امتحان القبول الجامعي …