التهديد بحرب عصابات في شوارعها.. دمشق على صفيح ساخن

 

قالت مصادر محلية من داخل العاصمة دمشق، إن أجهزة الأمن طلبت من أهالي “باب توما والقصاع” اتخاذ أقصى درجات الحذر، خلال مدة أقلّها أسبوع.

وفضّلت الأجهزة الأمنية بحسب المصادر، أن يغادر أهالي تلك المناطق إلى مناطق أخرى، لأن المنطقة ستتعرض لصواريخ كثيرة مع بداية الحملة التي وصفت بـ(الكبيرة) والتي يقودها سهيل الحسن، باتجاه الغوطة، لاقتحامها بدعم روسي، على حدّ زعم النظام.

الفيحاء نت، تواصل مع عائلة تسكن في “باب توما” والتي أكدت بدورها أن حالة من الرعب والخوف تنتشر في صفوف المدنيين، من جراء ارتباك الأمن والحواجز، منوّهة (بثينة) إحدى المتحدّثات، إلى أن عناصر الأمن، ينشرون الرعب قصداً بين الناس، لإيهامهم بأنّ ما يحصل في دمشق، سببه أهالي الغوطة.

بالمقابل، يروّج النظام لفكرة أن (المسلحين) يحضّرون لهجوم انتحاري لكسر الحصار والانتشار في أحياء دمشق وقيادة حرب عصابات انتحارية في شوارعها.

أمنياً، تشهد العاصمة تشديداً خانقاً على الشباب، وتفتيشاً دقيقاً، بين الحين والآخر، مع تواصل حملات الاعتقال في عدد من مناطق العاصمة دمشق.

يشار إلى أن عشرات القذائف تسقط يومياً في دمشق، دون معرفة الجهة، حيث يتّهم النظام الفصائل المسلحة بالغوطة الشرقية، في حين تتهم الفصائل قوات النظام، بأنها تفتعل تلك الأمور، لإثارة الناس في دمشق ضدّ أهالي الغوطة.

الفيحاء نت

شاهد أيضاً

بطولة الجمهورية للرقص في دمشق… برعاية مخلوف

  نظّم الاتحاد الرياضي العام التابع لحكومة النظام خلال اليومين الماضيين بطولةً للرقص في العاصمة …