صحيفة تكشف عن شخصية رجل المهمات الصعبة لحزب الله في سوريا

 

محمد جعفر قصير اسمه الحركي الحج فادي هو الشخص في تنظيم حزب الله اللبناني، المسؤول عن نقل الأسلحة والصواريخ الحساسة والدقيقة التصويب من سوريا إلى لبنان، الحج فادي هو رئيس الوحدة الأكثر حساسية في حزب الله والتي تقوم بنقل الأسلحة الإيرانية من سوريا إلى لبنان بطرق مختلفة ومتنوعة.

محمد جعفر قصير، بحسب صحيفة إيلاف، هو من بلدة دير قانون النهر في الجنوب اللبناني، وهو ابن لعائلة شيعية معروفة ومحترمة جدًا في الجنوب اللبناني وشقيقه احمد هو اول شهيد لتنظيم حزب الله في لبنان وشقيق آخر له قُتل في حرب تموز 2006 والحج فادي مقرب جدا من قيادة حزب الله، وخاصة من الأمين العام حسن نصر الله لأن شقيقه حسن قصير هو صهر حسن نصر الله، لذلك يعتبر الحج فادي ابن بيت لدى حسن نصر الله الذي يدعمه ويعتمد عليه في المهمات الحساسة والمعقدة.

اللافت مؤخرا أن عمليات نقل الأسلحة من سوريا للبنان تفشل الواحدة تلو الأخرى واسرائيل تقصف الشحنات تباعا مما أدى إلى بروز تساؤلات حول عمل الحج فادي ووحدته الحساسة والسرية في الحزب ويقال داخل صفوف القيادة ان الحج فادي بدأ في السنوات الاخيرة خلال الحرب السورية بالعمل على تهريب المخدرات والتنباك من سوريا للبنان مستغلا حساسية منصبه وعلاقاته وبدأ يعيش بترف وبذخ وله قصور في لبنان، وفي سوريا وهو مع شقيقه حسن صهر الأمين العام لحزب الله متورطان في الكثير من عمليات التهريب وتجارة المخدرات والسرقة واستغلال المنصب لتمرير صفقات مشبوهة وهما على علاقة بالمدعو نور شعلان وهو رجل أعمال لبناني مقرب من حزب الله ويدير عمليات تهريب وتبييض أموال للحزب ولايران في سوريا وكان اسمه وضع على لائحة الخزانة الاميركية وفرضت عليه عقوبات مالية.

وقالت الصحيفة إن الجهات الاميركية ذات العلاقة تضع اسم الحج فادي على لوائحها السوداء منذ زمن بعيد وليس من المستبعد إعلان اسمه قريبا كمطلوب للولايات المتحدة.

وتقول المصادر إن الحج فادي على علاقات مع عدد من النساء في سوريا ولبنان وقد وجهت اليه انتقادات من الحزب لهذه التصرفات حتى ان البعض يشير الى هذه التصرفات والتورط بالتهريب والرشاوى وتجارة المخدرات انها السبب في كشف عمليات نقل الاسلحة الدقيقة والمتطورة وأنه أصبح مخترقا لهذا السبب. الا انه يحظى بدعم الامين العام للحزب حسن نصر الله لهذا السبب هو مستمر في هذا المنصب بالرغم من فشل عملياته في سوريا وبالرغم من انه يعمل في هذا المجال منذ 20 عاما.

ومع أنه المسؤول عن الجهاز الاهم والاكثر حساسية في حزب الله وهو وحدة نقل الاسلحة والاسلحة الدقيقة والحساسة بالذات، الا ان طريقة حياته وعلاقاته مع شخصيات مشبوهة وذات سوابق جنائية في سوريا ولبنان تعرض الحزب للاختراق تقول المصادر، وتمنح اعداء الحزب فرصة للوقوف على فعاليات الحزب ونظامه وصراع القوى داخله.

تضيف المصادر ان الحج فادي مع شقيقه حسن يستغلان المنصب للكسب الشخصي وحياة البذخ والغنى الفاحش مقابل خسارة الحزب لعناصره بالالاف بين قتيل وجريح في سوريا ودخول الحزب في ازمة مالية جراء الحرب السورية وربما تكون تجارة المخدرات رافعة لتحسين مدخول الحزب بالرغم من نفي نصر الله للاتهامات الاميركية بهذا الشأن على حد قول المصادر.

الفيحاء نت – رصد

محمد جعفر قصير اسمه الحركي الحج فادي هو الشخص في تنظيم حزب الله اللبناني، المسؤول عن نقل الأسلحة والصواريخ الحساسة والدقيقة التصويب من سوريا إلى لبنان، الحج فادي هو رئيس الوحدة الأكثر حساسية في حزب الله والتي تقوم بنقل الأسلحة الإيرانية من سوريا إلى لبنان بطرق مختلفة ومتنوعة.

محمد جعفر قصير، بحسب صحيفة إيلاف، هو من بلدة دير قانون النهر في الجنوب اللبناني، وهو ابن لعائلة شيعية معروفة ومحترمة جدًا في الجنوب اللبناني وشقيقه احمد هو اول شهيد لتنظيم حزب الله في لبنان وشقيق آخر له قُتل في حرب تموز 2006 والحج فادي مقرب جدا من قيادة حزب الله، وخاصة من الأمين العام حسن نصر الله لأن شقيقه حسن قصير هو صهر حسن نصر الله، لذلك يعتبر الحج فادي ابن بيت لدى حسن نصر الله الذي يدعمه ويعتمد عليه في المهمات الحساسة والمعقدة.

اللافت مؤخرا أن عمليات نقل الأسلحة من سوريا للبنان تفشل الواحدة تلو الأخرى واسرائيل تقصف الشحنات تباعا مما أدى إلى بروز تساؤلات حول عمل الحج فادي ووحدته الحساسة والسرية في الحزب ويقال داخل صفوف القيادة ان الحج فادي بدأ في السنوات الاخيرة خلال الحرب السورية بالعمل على تهريب المخدرات والتنباك من سوريا للبنان مستغلا حساسية منصبه وعلاقاته وبدأ يعيش بترف وبذخ وله قصور في لبنان، وفي سوريا وهو مع شقيقه حسن صهر الأمين العام لحزب الله متورطان في الكثير من عمليات التهريب وتجارة المخدرات والسرقة واستغلال المنصب لتمرير صفقات مشبوهة وهما على علاقة بالمدعو نور شعلان وهو رجل أعمال لبناني مقرب من حزب الله ويدير عمليات تهريب وتبييض أموال للحزب ولايران في سوريا وكان اسمه وضع على لائحة الخزانة الاميركية وفرضت عليه عقوبات مالية.

وقالت الصحيفة إن الجهات الاميركية ذات العلاقة تضع اسم الحج فادي على لوائحها السوداء منذ زمن بعيد وليس من المستبعد إعلان اسمه قريبا كمطلوب للولايات المتحدة.

وتقول المصادر إن الحج فادي على علاقات مع عدد من النساء في سوريا ولبنان وقد وجهت اليه انتقادات من الحزب لهذه التصرفات حتى ان البعض يشير الى هذه التصرفات والتورط بالتهريب والرشاوى وتجارة المخدرات انها السبب في كشف عمليات نقل الاسلحة الدقيقة والمتطورة وأنه أصبح مخترقا لهذا السبب. الا انه يحظى بدعم الامين العام للحزب حسن نصر الله لهذا السبب هو مستمر في هذا المنصب بالرغم من فشل عملياته في سوريا وبالرغم من انه يعمل في هذا المجال منذ 20 عاما.

ومع أنه المسؤول عن الجهاز الاهم والاكثر حساسية في حزب الله وهو وحدة نقل الاسلحة والاسلحة الدقيقة والحساسة بالذات، الا ان طريقة حياته وعلاقاته مع شخصيات مشبوهة وذات سوابق جنائية في سوريا ولبنان تعرض الحزب للاختراق تقول المصادر، وتمنح اعداء الحزب فرصة للوقوف على فعاليات الحزب ونظامه وصراع القوى داخله.

تضيف المصادر ان الحج فادي مع شقيقه حسن يستغلان المنصب للكسب الشخصي وحياة البذخ والغنى الفاحش مقابل خسارة الحزب لعناصره بالالاف بين قتيل وجريح في سوريا ودخول الحزب في ازمة مالية جراء الحرب السورية وربما تكون تجارة المخدرات رافعة لتحسين مدخول الحزب بالرغم من نفي نصر الله للاتهامات الاميركية بهذا الشأن على حد قول المصادر.

الفيحاء نت – رصد

شاهد أيضاً

جامعة تركية تقرر إجراء امتحان “اليوس” في جرابلس بسوريا

  أعلنت جامعة “حران Harran Üniversitesi” الحكومية في تركيا، عن استعدادها لإجراء امتحان القبول الجامعي …