اسرائيل تعزو سبب إسقاط طائرتها الى الدعم الروسي

 

أجرى الجيش الإسرائيلي تحقيقاً، في شأن إسقاط الدفاعات الجوية التابعة لنظام الأسد، طائرة “أف 16” إسرائيلية في منطقة الجليل السبت الماضي، بأن عدداً من الصواريخ الروسية تصدت لثماني طائرات إسرائيلية قصفت منشأة أطلِقت منها طائرة إيرانية مسيرة.

وتخطت الصواريخ المجال الجوي الإسرائيلي عشرات الكيلومترات ووصل بعضها سماء تل أبيب، لكنها سقطت في البحر الأبيض المتوسط.

واعتبر التحقيق أن روسيا تشجع نظام الأسد على استخدام الدفاعات الجوية ضد الطيران الإسرائيلي.

وعزا واضعو التقرير ارتفاع عدد الصواريخ التي تتصدى للطائرات الحربية الإسرائيلية إلى “الوجود الروسي في سورية ورغبة موسكو في استقرار نظام الأسد”، لافتين إلى أن الروس يشجعون النظام على الدفاع عن سيادته المسلوبة جواً أيضاً من خلال استخدام الدفاعات الجوية ضد الطيران الإسرائيلي.

التنقض بين التحقيق وما يقولوه السياسيون بات واضحا ومحيرا، حيث أعلن نائب سفير موسكو في تل أبيب، “ليونيد فرولوف”، إنه في حال الاعتداء على إسرائيل، فلن تقف الولايات المتحدة وحدها إلى جانبها، بل روسيا أيضا.

وأكد فرولوف أن “سوريا دولة ذات سيادة، ولدى الشعب السوري أيضا الحق في الدفاع عن نفسه، وتفهم نائب السفير طلب اسرائيل عدم تواجد ايران العسكري في سوريا، ورأى أنه من أجل منع ايران لا بد من إقامة علاقات مع أجهزة التجسس التابعة لنظام الأسد.

وأضاف فرولوف “هناك العديد من مواطنينا يسكنون في إسرائيل، وإسرائيل عامة هي دولة صديقة، ولهذا لن نسمح بأي اعتداء ضدها.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

جامعة تركية تقرر إجراء امتحان “اليوس” في جرابلس بسوريا

  أعلنت جامعة “حران Harran Üniversitesi” الحكومية في تركيا، عن استعدادها لإجراء امتحان القبول الجامعي …