نظام الأسد يشترط على وحدات حماية الشعب تسليم كامل عفرين لمساندتهم ضد غصن الزيتون

 

أكد المتحدث الإعلامي باسم قوات سوريا الديمقراطية، “مصطفى عبدي”، أن وحدات حماية الشعب “واي بي جي” التي تشكل عمودها الفقري، تجري مفاوضات مع نظام الأسد حول دخوله لمساندتها في عفرين.

وأشار عبدي إلى أن الوحدات تشترط انتشار نظام الأسد خارج المدينة وعلى حدودها، وهو ما رفضه النظام الذي يطالب باستلام كافة المؤسسات في المدينة وفرض سيطرته عليها بشكل كامل.

وكانت مصادر إعلامية تابعة لنظام الأسد قد أشارت إلى إنشاء أول نقطة للنظام على مشارف عفرين.

وكان القيادي في “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي، “إبراهيم إبراهيم”، قال في كانون الثاني/يناير الماضي، لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن اجتماعاً عقد قبل يومين من بدء الهجوم التركي على عفرين في قاعدة حميميم العسكرية ضم مسؤولين أكراداً وآخرين من النظام السوري برعاية روسية.

وقال إبراهيم إن الوحدات تلقوا، خلال الاجتماع، عرضاً روسياً بتسليم عفرين إلى نظام الأسد لتجنيبهم معركة تركية في المنطقة، ورفضت الوحدات بشكل قاطع هذه الصفقة وعودة النظام إلى المنطقة، ما دفع بالروس إلى إعطاء تركيا الضوء الأخضر لإطلاق عمليتهم ضد عفرين.

ويواصل الجيش التركي بمشاركة الجيش السوري الحر، منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب “واي بي جي” في عفرين شمالي سوريا.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

دبلوماسي روسي: إسرائيل طلبت عدم بيع منظومة “إس 300” لسوريا‎

  كشف دبلوماسي روسي، أمس الإثنين، مطالبة إسرائيل لبلاده بعدم تزويد قوات النظام السوري بالمنظومة …