لافروف: روسيا مستعدة لدراسة هدنة لثلاثين يوماً في الغوطة تستثني من يقصف دمشق ….!؟

 

نقلت وزارة الخارجية الروسية عن الوزير سيرجي لافروف قوله يوم الخميس إن موسكو مستعدة لدراسة وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا بشرط ألا يشمل ذلك “تنظيم الدولة وجبهة النصرة والجماعات الأخرى” التي تقصف المناطق السكنية في دمشق.

وكان قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن روسيا ليست مسؤولة عن الوضع في الغوطة الشرقية، مضيفاً ”من يدعمون الإرهابيين هم المسؤولون… لا روسيا ولا سوريا أو إيران ضمن هذه الفئة من الدول حيث أنهم يشنون حربا شاملة على الإرهابيين في سوريا“.

بدورها أدانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الخميس قتل المدنيين في سوريا ووصفته بأنه مذبحة وأضافت أن برلين ستتواصل مع روسيا في إطار جهودها لوقف العنف.

وقالت ميركل ”ما نراه الآن… الأحداث المروعة في سوريا من نظام يقاتل ليس الإرهابيين بل شعبه وقتل للأطفال وتدمير للمستشفيات كل هذا مذبحة يجب إدانتها“، بحسب “رويترز”، وأضافت أن برلين ستبحث الوضع في سوريا مع موسكو. وقالت ”يجب أن نفعل ما في وسعنا لإنهاء هذه المذبحة“.

ويعقد مجلس الأمن الدولي ظهر اليوم الخميس بتوقيت نيويورك جلسة مفتوحة بناء على طلب روسيا لمناقشة “الوضع في الغوطة الشرقية”.

ودعت هيئة التفاوض السورية للمباشرة بإعلان هدنة فورية في سوريا تترافق مع مفاوضات جدية لتثبيت وقف إطلاق النار وتفعيل المسارين الإنساني و السياسي، وبينت الهيئة أنها ترى النظر في إعلان هدنة فورية لمدة ٣٠ يوماً في سورية واجبا على المجتمع الدولي.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

واشنطن: روسيا والنظام تحاولان “تطهير” موقع الهجوم الكيماوي

  قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لديها معلومات موثوقة تشير إلى …