المجرم “بشار الأسد” يؤكد استمرار هجمات قواته على الغوطة الشرقية

 

أكد “بشار الأسد”، أن العملية العسكرية بالغوطة الشرقية، ستستمر بالتوازي مع فتح مجال لخروج المدنيين، إلا أن الحقيقة تشير إلى أن طائراته ومدفعيته تواصل قصف المدنيين في الغوطة، حيث تسبب القصف على مدينة دوما اليوم بارتكاب مجزرة راح حيتها 27 شهيدا.

ووصف الأسد، “أن ما يتحدث به الغرب عن الحالة الإنسانية هي “كذبة سخيفة جدا”، مشيراً إلى أنه لا يوجد تعارض بين الهدنة وبين الأعمال القتالية.

وقال الأسد، إن “اتهامات الغرب باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا ذريعة لمهاجمة الجيش السوري”، مشيراً إلى أنه لا الحديث عن وجود كيماوي هو ابتزاز غربي.

ولفت الأسد إلى أن نظامه سيستمر في مكافحة الإرهاب وعملية الغوطة هي استمرار لمكافحة الإرهاب، على حد تعبيره، وسط استغاثات يطلقها ناشطون ومدنيون من الغوطة كدعوة للمجتمع الدولي لإنقاذهم.

واعتمد مجلس الأمن القرار 2401 بالإجماع المقترح من الكويت و السويد، يوم السبت الماضي، والذي  يطالب بوقف أعمال القتال في سوريا لمدة 30 يوم بهدف تمكين وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، إلا  أن روسيا ضربت القرار في عرض الحائط، وأعلنت عن هدنة، مساء الإثنين، لمدة خمس ساعات يومياً، وتوفير “معبرٍ آمن” لخروج من يشاء الخروج من المدنيين، إلا أنّ عمليات القصف تواصلت، ولم تُسجل عمليات إجلاء.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ عدة أيام لحملة قصف روسية أسدية همجية خلفت مئات الشهداء والجرحى والمشردين، ويناشد ناشطون الجهات الدولية والمؤسسات الإنسانية العالمية للتدخل وإنقاذ مئات الآلاف من مصير الموت الأكيد.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

الغارديان: هكذا سيلتف الغرب على “الفيتو الروسي” بشأن سوريا

    قالت صحيفة “غارديان” البريطانية، الثلاثاء، إن الدول الغربية تعتزم اتباع تكتيك جديد من …