دخول قافلة المساعدات الى دوما بالتزامن مع قصفها

 

دخلت قافلة مساعدات دولية، اليوم الاثنين إلى الغوطة الشرقية المحاصرة ، لتتوجه الى مدينة دوما، وفق ما قالت متحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا.، بالتزامن مع قصف النظام متواصل على المدينة.

و قال ممثل الأمم المتحدة المقيم في سوريا، “علي الزعتري”، الذي يرافق قافلة مساعدات تحاول دخول منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة، وهي الأولى منذ بدء بدء التصعيد العسكري قبل أسبوعين، “إن تفريغ حمولة شاحنات الإغاثة في الجيب المحاصر سيستغرق “ساعات كثيرة” وإن القافلة ربما لا تغادر الغوطة الشرقية إلا بعد حلول الظلام بكثير.

و استنكر الزعتري استمرار القصف على الغوطة رغم الهدنة، قائلاً ‭‭”‬‬لست سعيداً بحق بدوي القصف العالي حولنا”.

وأضاف عند معبر يؤدي إلى الغوطة الشرقية أن “سلامة طاقم القافلة لها أهمية قصوى ونحتاج إلى الاطمئنان إلى أننا سنتمكن من إيصال المساعدات الإنسانية في ظل ظروف جيدة”.

وتتألف القافلة المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري من 46 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والطبية وتكفي لـ27.500 ألف شخص.

وكان مسؤول بمنظمة الصحة العالمية، قال اليوم الاثنين، ان نظام الأسد استبعد حقائب اسعافية أولية، ولوازم جراحية، من شاحنات قافلة اغاثة، في طريقها لمنطقة الغوطة الشرقية المحاصرة.

ويستمر القصف من قبل نظام الأسد على بلدات ومدن الغوطة الشرقية، في خرق لهدنة مجلس الأمن وهدنة روسيا، إذ ارتفع عدد قتلى القصف منذ بدء الهدنة الروسية المزعومة.

المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

الغارديان: هكذا سيلتف الغرب على “الفيتو الروسي” بشأن سوريا

    قالت صحيفة “غارديان” البريطانية، الثلاثاء، إن الدول الغربية تعتزم اتباع تكتيك جديد من …