خروج قبل تفريغ المساعدات … الوفد الأممي يغادر الغوطة الشرقية بضغط روسي وأسدي

 

انسحب الوفد الأممي الذي دخل إلى الغوطة الشرقية اليوم برفقة قافلة مساعدات إنسانية بسبب القصف الجوي العنيف الذي طال مدن وبلدات الغوطة المحاصرة، ولا سيما مدينة دوما، والضغوطات من قبل الطرف الروسي.

وأكد ناشطون أن الوفد الأممي انسحب من الغوطة تحت ضغط روسي، وحتى قبل أن ينهي عمليات تفريغ حمولة الشاحنات المحملة بالمساعدات، إذ غادر وبرفقته تسعة سيارات لم يتم تفريغها.

وعاين الوفد الأممي إثر دخوله للغوطة آثار الدمار الذي خلفه القصف الروسي والأسدي على الأحياء السكنية ومنازل المدنيين والممتلكات العامة.

وأكد ناشطون أن قوات الأسد لم تتوقف عن قصف مدينة دوما رغم تواجد الوفد الأممي، حيث استهدفت موقعا يبعد مئتي متر فقط عن مكان تفريغ حمولة القافلة ومكان تواجد الوفد.

وكانت قافلة مساعدات دخلت إلى الغوطة الشرقية اليوم الإثنين، بعد تأخير تجاوز الثلاث ساعات، بسبب تواصل قصف قوات الأسد على الغوطة، بالإضافة للتفتيش الدقيق للقافلة من جانب نظام الأسد، بعد أن منعت المواد الطبية من الدخول.

والجدير بالذكر أن قبل وأثناء وبعد دخول الوفد الأممي إلى الغوطة الشرقية ترافق مع قصف بكافة أنواع الأسلحة من قبل نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني، حيث تم توثيق حوالي 80 شهيدا وإصابات عدد كبير من المدنيين بجروح.

ووثق ناشطون منذ قبيل منتصف الليلة الماضية ارتقاء 24 شهيدا في مدينة حمورية، و 19 شهيدا في بلدة كفربطنا، و12 شهيدا في بلدة جسرين، و 10 شهداء في مدينة حرستا،و 5 شهداء في بلدة حزة، و 4 شهداء في بلدة عين ترما، و 3 شهداء في مدينة سقبا، وشهيدين في مدينة زملكا، وشهيد في بلدة الأشعري، وسقوط عشرات الجرحى في دوما وبيت سوى وعربين وحي جوبر.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

بطولة الجمهورية للرقص في دمشق… برعاية مخلوف

  نظّم الاتحاد الرياضي العام التابع لحكومة النظام خلال اليومين الماضيين بطولةً للرقص في العاصمة …