الرئيس الفرنسي يدعو نظيره الروسي لإلزام نظام الأسد بتطبيق القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي

 

بحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الإثنين، في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، آخر المستجدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مؤكدًا أن “الهدنة الإنسانية” التي أعلنتها موسكو “غير كافية”.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، أن “ماكرون طلب من روسيا اتخاذ تدابير ملموسة من أجل التزام النظام السوري بالقرار 2401 الصادر عن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، ووقف هجماته على المدنيين”، ولكن الحقيقة على الأرض تشير إلى أن الطائرات الروسية هي من تقصف منازل المدنيين في الغوطة.

وشدّد على ضرورة إيصال قافلة المساعدات الإنسانية إلى سكان المنطقة دون تأخير امتثالًا لقرار مجلس الأمن ذو الصلة، وفق بيان الإليزيه.

وأبرز الرئيس الفرنسي لنظيره الروسي، أن نظام الأسد يمنع عمليات الإجلاء من الغوطة، ولا يطبّق قرار وقف إطلاق النار.

وأضاف البيان، أن “ماكرون دعا روسيا إلى الإيفاء بتعهداتها وحثها على تحمل مسؤولياتها من أجل إثبات مصداقيتها”.

يشار إلى أن الرئيس الفرنسي اتصل مع نظيريه الأمريكي دونالد ترامب، والإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي، حول الأوضاع الإنسانية في الغوطة.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى، في 25 فبراير/ شباط الماضي، قرارًا يدعو إلى وقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة 30 يومًا، لكن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ.

وبعدها بيوم واحدٍ اقترحت روسيا، هدنة من طرف واحد تستمر 5 ساعات يوميًا في الغوطة الشرقية، للسماح للسكان بالمغادرة وبدخول المساعدات، عبر ما تصفه بـ”الممر الإنساني”، لكنه لم يتحقق أيضًا مع استمرار قصف قوات الأسد.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

النظام السوري يستخرج 117 جثة من قبور دوما قتلوا قبل أسبوعين

كشف رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو انتشال فريق تابع للهيئة 117 جثماناً من …