وفد هيئة التفاوض من “نيويورك”: روسيا تصعد عسكريا وإيران تسعى لتنفيذ مخطط التغيير الديمغرافي

دعا وفد هيئة التفاوض إلى ضرورة بحث إعادة صياغة القرار (2401) ليكون ملزما وبآليات رقابة واضحة.
ووصل الوفد يوم أمس الاثنين إلى نيويورك لحضور جلسة الأمم المتحدة حول الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية ومتابعة جهود الهيئة في التواصل مع المجتمع الدولي.
وباشر الوفد سلسلة لقاءاته باجتماع مع السفير الألماني لدى الأمم المتحدة “كريستوف هيوسجين”، حيث أكد على الدعم الألماني القوي لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (2401) الذي ينص على وقف إطلاق النار.
وقال السفير الألماني: “إن عدم الامتثال ليس خياراً”، مشيرا إلى مساعي بلاده لأجل التوصل إلى توافق دولي يؤدي لتحقيق وقفٍ كاملٍ للأعمال العدائية لمدة 30 يوماً متتالية ومستمرة، لتتمكن المنظمات المدنية من إيصال المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضى. 
من جانبه يسعى وفد هيئة التفاوض السورية خلال زيارته إلى التواصل مع كافة الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لوضعهم أمام مسؤولياتهم الإنسانية والقانونية تجاه ما يرتكب من جرائم حرب من قبل النظام وداعميه بحق الشعب السوري في كافة أرجاء سوريا، ولاسيما في الغوطة الشرقية.
وسيتم التركيز على المسؤولية القانونية التي تتحملها روسيا تجاه ما يحدث في سوريا كونها دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن، وقواتها العسكرية منتشرة في المناطق السورية وتشارك إلى جانب النظام في أعماله العدائية.
وفعلياً أصبحت روسيا هي القوة القادرة على استغلال نفوذها للضغط على النظام وعلى إيران والدفع نحو حل سياسي يؤدي للتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم (2254)، ووقف سفك دماء السوريين الأبرياء، وإيقاف عمليات التهجير القسرية التي تنفذها إيران لإحداث تغييرات ديموغرافية على الأرض تمهيداً لتنفيذ مخططها التوسعي في المنطقة.
كما أشار الوفد إلى ضرورة بحث إعادة صياغة القرار (2401) ليكون ملزما وبآليات رقابة واضحة، مع فرض عقوبات على الطرف الذي يخالفه، فالصيغة الحالية أتاحت للنظام وداعميه تفسيره وكأنه رخصة دولية لقتل السوريين، والمضي بسياسة الحل العسكري، ورفضه لأي عملية سياسية تفاوضية.
زمان الوصل –

شاهد أيضاً

الخوذ البيضاء تبلغ حظر الأسلحة الكيماوية عن مكان دفن ضحايا الكيماوي

  قال مدير منظمة “الخوذ البيضاء” السورية، “رائد الصالح”، في تغريدة له على حسابه تويتر، …