الأمم المتحدة: نظام بشار الأسد يرتكب جرائم حرب

 

قالت الأمم المتحدة، إن نظام بشار الأسد ارتكب جرائم حرب في الغوطة الشرقية من خلال أفعال مثل استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين وسياسة التجويع الممنهج والقصف العشوائي ضد السكان والإجلاء الطبي.

جاء ذلك في تقرير نشرته لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا (تتبع مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة)، يوم الثلاثاء، حول التحقيق الذي أجرته بخصوص الانتهاكات في سوريا خلال الفترة الممتدة من يوليو/ تموز 2017 وحتى يناير/ كانون الثاني 2018.

وقال رئيس اللجنة باولو سيرجيو بينيرو، في مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة بجنيف حول التقرير، إن اللجنة تلقت الكثير من التقارير التي تؤكد استخدام نظام بشار الأسد غاز الكلور ضد المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية وإدلب.

وشدد بينيرو، إن اللجنة أجرت تحقيقات حول مزاعم استخدام غاز الكلور في سراقب بإدلب ودوما في الغوطة الشرقية. معربًا عن قلق اللجنة إزاء تدهور الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية وإدلب.

وأشار بينيرو إلى أن الأحداث الجارية في الغوطة الشرقية ليس أزمة إنسانية وحسب، فنظام الأسد برفضه وإعاقته نقل المساعدات للمدنيين ومحاصرتهم وممارسته ضدهم سياسة التجويع والقصف العشوائي المتعمّد يعد انتهاكًا واضحًا للقانون الدولي ويندرج في إطار الجرائم الدولية.

وكالات

شاهد أيضاً

بطولة الجمهورية للرقص في دمشق… برعاية مخلوف

  نظّم الاتحاد الرياضي العام التابع لحكومة النظام خلال اليومين الماضيين بطولةً للرقص في العاصمة …