الأمم المتحدة: 50 ألف نازح داخليًا في الغوطة الشرقية

 

قالت الأمم المتحدة إن العمليات العسكرية التي تشهدها الغوطة الشرقية أدت إلى إفراغ ثلاث بلدات من سكانها، ونزوح ما يزيد عن 50 ألف شخص.

وفي مؤتمر صحفي عقدته المتحدثة باسم الأمم المتحدة للشؤن الإنسانية، ليندا توم، إن سكان كل من بلدات مسرابا وحمورية ومديا فروا من النزاعات الدائرة في بلداتهم إلى مدينة دوما.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لحملة عسكرية من قبل روسيا والنظام، منذ 18 من شباط الماضي، بهدف السيطرة عليها، ما أدى إلى مقتل أكثر من 800 شخصًا وإصابة الآلاف، وفق “مركز الغوطة الإعلامي”.

وتشير التقديرات الأممية إلى أن الحملة العسكرية سبقها حركة نزوح أدت إلى تشريد ما يزيد عن 15 ألف شخص نزحوا داخل الغوطة نهاية كانون الثاني الماضي.

وتواصل قوات الأسد، بدعم روسي، تقدمها برًا في الغوطة الشرقية، معلنة سيطرتها على أكثر من نصفها وقسمها إلى شطرين، بعد سيطرته على بلدتي الأشعري وبيت سوا.

إلا أن المتحدث باسم فيلق الرحمن، وائل علوان، نفى شطر الغوطة إلى نصفين.

من جانبها، قالت منظمة أطباء بلا حدود إن القتال أدى إلى وقوع ما لا يقل عن ألف قتيل و4800 إصابة، وسط دعوات للسماح للقافلات الأممية بإدخال المساعدات الغذائية والطبية إلى المحاصرين في الغوطة.

وكان من المقرر أن تدخل قافلة للصليب الأحمر الدولي إلى أحياء الغوطة، أمس، إلا أنها تأجلت بسبب استمرار القتال وخوفًا من هجوم كيماوي.

للمزيد: https://www.enabbaladi.net/archives/212091#ixzz59EqqWsbU

شاهد أيضاً

القلمون الشرقي يوافق على اتفاق بالتهجير بعد حصار مدينة الرحيبة

  أعلنت لجنة المفاوضات في بلدات القلمون الشرقي عن التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي بخصوص …