مفوض الأمم المتحدة يعتبر ما يحدث في الغوطة فشل سياسي لا إنساني

 

عبر المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، “فيليبو غراندي”، عن فشل سياسي في إدارة الحرب السورية المستمرة منذ سبع سنوات، وليس عن فشل إنساني.

وقال غراندي، أن جثث الأطفال السوريين في الغوطة الشرقية التي تم تكفينها بأكياس عليها شعار الأمم المتحدة، هو فشل سياسي.

وتابع غراندي في حديث خاص لـ”العربي الجديد”، على اليوم الجمعة، أن “ما يحتاجه المدنيون الأبرياء في سورية، هو قرار سياسي بوقف الصراع، والسماح للمنظمات الإنسانية بممارسة دورها”.

واتهم “مُختلف أطراف الصراع بـ”تجاهل قرار مجلس الأمن الدولي بفرض هدنة لتأمين وصول المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى المدنيين”.

وعبّر المسؤول الأممي عن غضب شديد بسبب “تعذّر تفريغ كامل حمولة شاحنات المساعدات الـ46 التابعة للأمم المُتحدة والصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، والتي دخلت إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية في الخامس من الشهر الجاري، بسبب استمرار أعمال القصف والقنص أثناء وجود القافلة في المدينة”.

وتطرق غراندي إلى مؤتمر بروكسل الذي سيعقد في أبريل/نيسان المُقبل، وذكّر بأن “حجم المساعدات الإنسانية خلال الأزمة السورية بلغ 12 مليار دولار أميركي، وهو رقم غير قليل، ولكنه غير كاف أيضاً. المُشكلة أن التمويل الدولي يتأثر بسبب توالي الأزمات في ميانمار وجنوب السودان وغيرها، فينتقل التمويل من منطقة أزمات إلى منطقة أزمات ثانية”.

وأشار غراندي إلى أنه “رغم إعلان مُعظم اللاجئين الذين اضطروا لمُغادرة سورية لأسباب إنسانية أو سياسية عن رغبتهم بالعودة إلى بلادهم، فإن هناك خشية جديّة من التعامل مع لجوء السوريين كموقف سياسي، وهو ما سيُعقّد ملفاتهم القانونية بعد سبع سنوات على اللجوء”.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

انقسام الفصائل ينهي ملف القلمون الشرقي

  رؤية سورية – عنب بلدي بعد أسبوع على ضربة الحلف الأمريكي لتسعة مواقع تابعة …