قافلة مساعدات هي الثانية تدخل دوما والأسد يقصف المدينة بقذائف الهاون بوجود الوفد الأممي

 

دخلت قافلة إنسانية من الأمم المتحدة اليوم، إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية، تحمل مساعدات أممية وترافقها فرق الهلال والصليب الأحمر الدوليين، في وقت تعرضت فيه المدينة لقصف مدفعي بقذائف الهاون خلال اجتماع مجلس دوما مع الوفود الأممية.

وقال زياد مسلاتي مستشار الشؤون الخارجية في الهلال الأحمر السوري لرويترز أمس الأربعاء إن قافلة مساعدات من 25 شاحنة تحمل غذاء وأدوية ستدخل مدينة دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة والمحاصرة اليوم الخميس.

وبينت مصادر ميدانية في الغوطة الشرقية أن القافلة دخلت إلى مدينة دوما الخاضعة لسيطرة جيش الإسلام، هي الثانية خلال شهر أذار الجاري، بعد أن دخلت قافلة مساعدات دولية الاثنين الخامس من أذار إلى الغوطة الشرقية المحاصرة، والتي جردت من المواد الطبية الموجودة فيها من قبل نظام الأسد، ولم تستطلع إتمام افراغ حمولتها حينها بسبب القصف، حيث عاودت الدخول للمدينة في التاسع من شهر أذار.

وبين المسؤول الدولي بين إنه ليس له علم بوجود أي محادثات شبيهة مع فيلق الرحمن جماعة المعارضة الرئيسية بالجزء الآخر من الغوطة الشرقية وهو كفر بطنا الذي فصلته قوات الأسد عن دوما، لإدخال أي مساعدات لتلك المنطقة.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

انقسام الفصائل ينهي ملف القلمون الشرقي

  رؤية سورية – عنب بلدي بعد أسبوع على ضربة الحلف الأمريكي لتسعة مواقع تابعة …