في عيد الأم … روسيا قتلت الأمهات و أطفالهن خنقاً تحت الركام

 

يصادف اليوم 21 من شهر أذار من كل عام عيداً للأم في شتى بقاع العالم، يحتفل الأبناء بأمهاتهم ويقدموا لهن الهدايا والزهور تعبيراً عن حبهم ومحبتهم وإخلاصهم لتلك الأم التي ربتهم وحملتهم في أحشائها لأشهر طويلة وتحملت وكابدت لأجلهم الكثير، إلا أن للعيد في سوريا طعم وشكل أخر.

عيد الأم في سوريا منذ سبع سنوات مضت حوله الأسد وحلفائه لمأتم تبكي الأم من فقدت من أبنائها ويبكي الأبناء الذين فقدوا أمهاتهم بقصف أو قتل أو غيبهن باعتقال في غياهب السجون والمعتقلات لايعلم مايواجهن من تعنيف وعذاب.

تتجسد الصورة الكلية لحال عيد الأم في سوريا بصورة تلك الأم التي حضنت رضيعها داخل أحد المغاور في بلدة كفربطيخ بإدلب اليوم في ذكرى عيد الأم، ظنت أنها تحمي وليدها داخل المغارة مع 16 طفلاً أخرين، إلا أن صواريخ الغدر الروسية أبت إلا أن تعكر صفو العيد وتثكل أكثر من 20 أماً على أبنائهم في صاروخ واحد.

يعلق “ليث فارس” أحد عناصر الدفاع المدني الذين شاركوا في انتشال جثامين الأطفال بعد القصف واصفاً المشهد: “سنتين أصغر طفلة كانت بحضن أمها يا شباب شيء قاسي كتير الي شفناه تحت عم نشيل الأطفال فوق بعضن و3 ساعات حتى وصلنالهم … الحكي مو متل الشوف بدك قلوب حجر تنزل لتحت حتى قلوب الحجر صارت تبكي تحت .. 12 طفل فوق بعضن بزاوية واحدة وكلهم لابسين شناتي المدرسة”.

قرابة 25726 أنثى قتلت منذ آذار/ 2011، 84% منهن قتلنَ على يد نظام الأسد، وقرابة 10019 أنثى لا تزلن قيد الاعتقال التعسفي أو الاختفاء القسري، 8113 منهن في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية التَّابعة لنظام الأسد، بحسب توثيقات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

حال السوريون واحد اليوم في إدلب وحلب والفوطة الشرقية وكل منطقة تتعرض لقصف روسي أسدي حاقد عكر كل عيد وقتل كل فرحة وبسمة وحولها لمأتم، وحمل الأمهات الثكالى ذكرى لعشرات السنيين على فقد أبنائهن، فقتل الحياة وقلوب ألاف الأمهات المعذبة.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

محللة أمريكية: روسيا نشرت قواتها في مناطق واسعة من سوريا وأمريكا لا يمكنها ضربها

  قالت سامانثا فينوغراد، محللة شؤون الأمن القومي في شبكة (CNN)، إن الولايات المتحدة الأمريكية …