مجلس محلي حرستا: العالم بأسره تآمر بصمته عن جرائم النظام وروسيا بحق المدنيين في الغوطة الشرقية

أكد المجلس المحلي لمدينة حرستا بريف دمشق، الاتفاق الذي تم التوصل إليه بخروج المقاتلين ومن يرغب من المدنيين من أهالي وثوار مدينة حرستا نحو الشمال السوري، بعد كل ماواجهته المدينة من قصف وقتل يومي طيلة اشهر عدة، مؤكداً أنه قرار صعب للغاية.

وقال المجلس إن الاتفاق جاء بعد ألاف الغارات الجوية والصواريخ ودمار 90% من مدينة حرستا وسقوط عشرات الشهداء، وحصار المدينة من قبل عصابات النظام مدعومة بحليفها الروسي القادم بترسانته العسكرية الكاملة، واستحالة إمكانية معالجة الجرحى وخروج الاقبية والملاجئ عن الخدمة بسبب استهدافها بالصواريخ الارتجاجية.

وأضاف أن معاناة استمرت أربعة أشهر لـ 20 ألف مدني محاصرين بالأقبية والملاجئ وسط الأمراض والآفات وقلة الطعام وانعدام الخدمات، وبعد تواطئ العالم بأسره وصمته عن جرائم النظام وحليفه الروسي الذي لم يترك سلاحا محرما دوليا إلا واستخدمه ضد المدنيين.

وختم المجلس بيانه بالقول: “اليوم تنتهي جولة ولم تنته المعركة سنترك ارضنا اليوم لنحافظ على بقاء أهلنا واملنا بالله عز وجل أن نعود يوما لجذورنا بعد ان تتحرر بلدنا من الطاغية”.

وكانت تمكنت قوات الأسد وحلفائها بدعم روسي من فصل مدينة حرستا عن باقي مدن وبلدات الغوطة الشرقية وقامت بحصارها من كل المحاور، تلا ذلك تضييق الخناق على المدنيين والقصف المستمر الذي تعرضت له المدينة خلال الحملة الأخيرة، أزهقت مئات الأرواح وخلفت دمار كامل للحياة في المدينة، لتفرض عليها الاتفاق أو التدمير والإبادة.

تتحضر الدفعة الأولى من أهالي مدينة حرستا في الغوطة الشرقية اليوم، للخروج باتجاه الشمال السوري، وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بالأمس بعد حصار النظام وروسيا لألاف المدنيين والقصف الجوي العنيف الذي تعرضت له، لإلزام المعنيين بالتوقيع على اتفاق التهجير.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

القلمون الشرقي يوافق على اتفاق بالتهجير بعد حصار مدينة الرحيبة

  أعلنت لجنة المفاوضات في بلدات القلمون الشرقي عن التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي بخصوص …