ماتوا حرقاً.. المجرم الروسي يرتكب مجزرة ويستهدف ملجئً في عربين بالنابالم الحارق

 

يتواصل إجرام الأسد وروسيا بما تبقى من الغوطة الشرقية، حيث استهدف بمئات الغارات الجوية والقذائف المدفعية والصاروخية المدنيين العزل في كلا من عربين ودوما وزملكا وعين ترما وحزة وجوبر.

حيث أكد الدفاع المدني في ريف دمشق أن الغارات الروسية التي تحتوي مادة النابالم الحارق استهدفت ملجئً في مدينة عربين راح ضحيته أكثر من 37 شهيدا في مجزرة بحق الإنسانية جلهم من النساء والأطفال، حيث عملت كوادر الدفاع المدني في مركز 101 على نقل الشهداء من المنطقة المستهدفة.

وتعرضت مدينة دوما منذ منتصف الليل ولغاية اللحظة لأكثر من 30 غارة جوية محملة أغلبها محملة بمادة الفسفور الحارق ومنها غارات بالقنابل العنقودية، وقد عملت فرق الدفاع المدني على الاستجابة العاجلة لأحداث القصف، كما سجل الدفاع المدني سقوط 10 شهداء جراء الغارات الجوية التي استهدفت دوما يوم أمس.

وفي الجانب العسكري تشن قوات الأسد هجوما عنيفا جدا على مدينة زملكا تترافق مع قصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف جدا مستخدما في تقدمه اسلوب الجبناء بسياسة الأرض المحروقة، وفي حال تمكنت قوات الأسد من السيطرة على زملكا فهذا يعني حصار حي جوبر بشكل شبه كامل، وهو الي كان عصي على الإقتحام لأكثر من 4 سنوات، حيث يبدو أن قوات الأسد تعلم أن السيطرة على جوبر لن تتم إلا بحصاره، كما تضغط قوات الأسد أيضا للسيطرة على عين ترما، لحصار جوبر من جميع الجهات.

المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

انقسام الفصائل ينهي ملف القلمون الشرقي

  رؤية سورية – عنب بلدي بعد أسبوع على ضربة الحلف الأمريكي لتسعة مواقع تابعة …