أنقرة تطلب من واشنطن توضيح سياستها بشأن منبج وتهاجم فرنسا

 

طالب الناطق باسم الرئاسة التركية، “إبراهيم كالن”، يوم السبت، واشنطن بتوضيح الالتباس في سياستها، للتوصل معها لخفض التوتر في شأن مدينة منبج التي يسيطر عليها وحدات حماية الشعب “واي بي جي”.

وقال كالن إن “تركيا لم تعد تعتزم تنفيذ عملية عسكرية للسيطرة على مدينة تل رفعت، بعد تأكيدات روسيا أن المقاتلين الاكراد لم يعودوا متواجدين فيها”.

وأبلغ كالن الصحفيين، أن تركيا اقترحت إخراج مقاتلين “واي بي جي” من منبج على أن تتولى القوات الاميركية والتركية بشكل مشترك إدارة الأمن في المنطقة.

وأضاف “لا نزال نعتقد ان ذلك يمكن تحقيقه وقابل للتحقيق”، داعيا واشنطن لاتخاذ خطوات ملموسة في القضية التي تؤدي إلى توتر العلاقات بشكل حقيقي.

وطالب واشنطن أن تبدي موقفها بوضوح، فالرئيس الامريكي قال سننسحب من سورية قريبا جدا، ثم قال آخرون لا سنبقى.

وكان الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، هدد بتوسيع العمليات في سورية في تل رفعت شمال سورية، قبل أن تتلقى تطمينات من روسيا أن مقاتلي وحدات حماية الشعب لم تعد متواجدة هناك.

وأكد كالن “لكننا سنتأكد من خلال قنواتنا أن هذا هو الوضع. إذا كان الوضع كذلك، فنحن راضون عن ذلك”.

من جهته، هاجم الرئيس التركي فرنسا ، اليومالسبت، واتهمها بـ”تشجيع الإرهابيين”، وسط خلاف دبلوماسي بعد استضافة الرئيس الفرنسي، “إمانويل ماكرون “وفدا من قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عموده الفقري، وقال أردوغان، “ما دمتم تحتضنون هؤلاء الإرهابيين سيغرق الغرب”.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

روسيا “لم تحسم قرارها” بشأن إعادة بناء السكك الحديدية في سوريا

رؤية سورية – عنب بلدي أجرت الشركة العامة للسكك الحديدية في روسيا محادثات أولية للمشاركة …