مدينة صناعية للمستثمرين السوريين في مصر

 

أعلنت وزارة التجارة والصناعة المصرية عن مشروع لإنشاء منطقة صناعية سورية خاصة بالمستثمرين السوريين على الأراضي المصرية.

وقال وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، إن المدينة الصناعية ستكون متخصصة لصناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، وفق ما نقلت صحيفة “الوطن” السورية عنه، الثلاثاء 17 من نيسان.

وسبق أن طرح المشروع على الحكومة المصرية، منتصف العام الماضي، في إطار التعاون بين وزارة الصناعة المصرية ورجال الأعمال السوريين في مصر، إلا أنه لا يزال قيد الدراسة، وفق ما قال الوزير المصري.

ومن المقرر أن تمتد المدينة الصناعية على مساحة 500 ألف متر مربع، على أن تتخصص بصناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، وهي الصناعات التي يمتلك فيها السوريون في مصر “مزايا تنافسية”.

ويشكل المستثمرون السوريون في مصر نحو 30% من رجال الأعمال السوريين الذين فروا من سوريا، ويستثمرون 800 مليون دولار في مشاريع عدة أهمها صناعة الألبسة وورش الخياطة والمطاعم والمقاهي، حسب أرقام وزارة الصناعة المصرية.

وبهذا الصدد، قال قابيل إن الحكومة المصرية “حريصة على تقديم كافة أوجه الدعم للمستثمرين السوريين العاملين فى مصر، وتذليل كافة العقبات التى تواجههم لإقامة المزيد من الاستثمارات فى وطنهم الثاني مصر”.

وبالمقابل، تسعى مصر إلى وضع قدم لها في عملية “إعادة إعمار” سوريا، إذ سبق وأن أرسلت الحكومة المصرية وفودًا صناعية وتجارية إلى سوريا لبحث سبل مشاركة مصر في إعادة الإعمار.

وقال رئيس اتحاد الغرف التجارية المصري، أحمد الوكيل، منتصف العام الماضي، إن “هناك تفاهمات بين الحكومة المصرية وشركائها من الدول الأوروبية، على تيسير دخول الشركات المصرية العاملة في كافة القطاعات إلى السوقين السوري والعراقي للمشاركة في إعادة الأعمار بعد انتهاء الحرب”.

عنب بلدي

شاهد أيضاً

تحالف شركات يستحوذ على تنظيمات دمشق الجديدة

  بدأ رجال أعمال في سوريا، مقربون من النظام أو مندوبون عن دول في المنطقة، …