أستانة 9 ينهي اجتماعاته بـ “بيان ختامي” … والاجتماع القادم في سوتشي خلال تموز 2018

 

حصلت شبكة “شام” على نسخة غير رسمية للبيان الختامي المشترك للدول الضامنة لاتفاق أستانة في دورته التاسعة والذي يعقد اليوم في العاصمة الكازخستانية.

جددت الدول الضامنة “روسيا وإيران وتركيا” تأكيدها في البيان على التزامهم القوي بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة وسلامة أراضيها، وشددوا على وجوب احترام هذه المبادئ على الصعيد العالمي وأنه ينبغي تجنب أي عمل قد ينتهكها أو قد يقوض إنجازات مسار أستانا.

كما شدد الضامنون على أهمية تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق خفض التصعيد في الجمهورية العربية السورية التي تم التوصل إليها في الرابع من أيار / مايو 2017 وكذلك تنفيذ الاتفاقات الأخرى التي تم التوصل إليها في إطار مسار أستانا، كما قيّموا تطورات الوضع على الأرض بعد مرور عام على توقيع المذكرة.

وأكدوا على الدور المحوري الذي تلعبه مناطق التصعيد في الحفاظ على نظام وقف إطلاق النار والحد من مستوى العنف وتحقيق الاستقرار في الوضع العام في سوريا، وبينوا أن إنشاء هذه المناطق هو إجراء مؤقت لا يقوض سيادة سوريا واستقلال ووحدة وسلامة أراضيها تحت أي ظرف من الظروف.

ولفت البيان إلى ضرورة تشجيع الجهود التي تساعد جميع السوريين على استعادة الحياة الطبيعية والهادئة، ولتحقيق هذه الغاية شددوا على تشجيع الجهود التي تضمن وصول المساعدات الإنسانية بسرعة وأمان ودون عوائق وتقديم المساعدات الطبية والمساعدة الإنسانية اللازمة وتهيئة الظروف للعودة الآمنة والطوعية للاجئين والنازحين داخلياً إلى أماكن إقامتهم الأصلية فضلاً عن حرية التنقل للسكان المحليين.

و أكدوا من جديد عزمهم على محاربة الإرهاب في سوريا من أجل القضاء نهائياً على “تنظيم الدولة وجبهة النصرة” وجميع الأفراد والمجموعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بالقاعدة أو داعش والمدرجة على لوائح مجلس الأمن الدولي.

ورحب المجتمعون بعقد الاجتماع الثاني لمجموعة العمل المعنية بالإفراج عن المعتقلين والمختطفين وتسليم الجثث وكذلك تحديد هوية المفقودين من قبل ثلاثة ممثلين عن الضامنين بمشاركة خبراء من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، كما أُحيطوا علماً بالتقرير المرحلي لمجموعة العمل وأعادوا التأكيد على ضرورة مواصلة الجهود المشتركة الرامية إلى بناء الثقة بين الأطراف المتصارعة في سوريا، ووافقوا على عقد الاجتماع المقبل لمجموعة العمل في أنقرة في شهر حزيران / يونيو 2018.

واسترشاداً بأحكام قرار مجلس الأمن رقم 2254، أكدوا من جديد عزمهم على مواصلة الجهود المشتركة التي تهدف إلى تعزيز عملية التسوية السياسية من خلال تسهيل تنفيذ توصيات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي. وفي هذا الصدد تم الاتفاق على عقد مشاورات مشتركة بين ممثليهم رفيعي المستوى مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا وكذلك مع الأطراف السورية من أجل تهيئة الظروف لتسهيل بدء عمل اللجنة الدستورية في جنيف في أقرب وقت ممكن والقيام بهذه الاجتماعات على أساس منتظم.

وأعربوا عن خالص امتنانهم لرئيس جمهورية كازاخستان سعادة الرئيس نور سلطان نزار باييف والسلطات الكازاخية لاستضافتهم الاجتماع الدولي رفيع المستوى التاسع بشأن سوريا في أستانا، في حين قرروا عقد الاجتماع الدولي رفيع المستوى القادم حول سوريا في سوتشي في تموز / يوليو 2018.

  • المصدر:شبكة شام

شاهد أيضاً

شمخاني: الإيرانيون ضيوف في سوريا ولن نغادرها مادامت “الحكومة” تطلب ذلك

  قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، إن التواجد الإيراني في …