قوات الأسد تنسحب من الحاضر بريف حلب

رؤية سورية – عنب بلدي

انسحب رتل عسكري تابع لقوات الأسد وميليشيات إيرانية من بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، الخميس 17 أيار، أن رتلًا عسكريًا يتراوح عدد آلياته بين 70 إلى 80 آلية، انسحب من الحاضر باتجاه جبل عزان في الريف الجنوبي.

وتعتبر الحاضر من أبرز البلدات شرقي أوتوستراد حلب- دمشق الدولي، وتبعد عنه مسافة 10 كيلومترات فقط، وتجاور بلدة الزربة ومحطة الانطلاق التي تحتويها، والتي تعتبر الشريان التجاري في الشمال السوري.

ويأتي الانسحاب بعد أيام على اختتام الجولة التاسعة من محادثات أستانة بين الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا.

واعتبر البعض أن انسحاب الرتل العسكري جاء نتيجة طلب روسي، رغبة من موسكو لإقامة نقاط مراقبة تابعة لها مقابل نقطة مراقبة تابعة لتركيا في العيس.

دوريات مشتركة من ثلاث دول.. تفاصيل فتح طريقين حيويين في الشمال

كما يأتي استكمالًا لاتفاق الدول في أستانة على ترسيم حدود النفوذ بين مناطق المعارضة والنظام.

واستكملت تركيا نشر نقاط المراقبة في محافظة إدلب، خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقًا لخريطة “أستانة”، التي نشرها مركز “عمران للدراسات الاستراتيجية”، قسمت إدلب إلى ثلاث مناطق، الأولى تحت النفوذ الروسي والثانية تحت الإدارة التركية، بالإضافة إلى منطقة في الوسط تعتبر منزوعة السلاح.

ويقبل الشمال السوري على سلسلة تطورات، من بينها التجهيز لفتح طريقين استراتيجيين في الشمال السوري، الأول هو الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، والثاني طريق حلب- غازي عنتاب والمار من سيطرة فصائل المعارضة المتركزة في الريف الشمالي، وصولًا إلى الأراضي التركية.

وقال المستشار العسكري في “الجيش الحر” إبراهيم الإدلبي، لعنب بلدي، إن الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب المار من سيطرة المعارضة في إدلب ستتولى دوريات مشتركة (روسية، تركية، إيرانية) عملية تأمينه، على أن تكون مسافة عشرة كيلومترات على جانبيه مؤمّنة بشكل كامل.

شاهد أيضاً

بينهم سوري.. حزب “العدالة والتنمية” يعلن مرشحيه للانتخابات

  أصدر حزب “العدالة والتنمية” التركي قائمة مرشحيه للانتخابات العامة المقبلة، إلى اللجنة العليا للانتخابات، …