بالفيديو… استياء في دمشق بعد إهانة الشرطة الروسية لعناصر النظام

1

رؤية سورية – الفيحاء نت

تداولت صفحات مقربة من النظام السوري، يوم السبت، صوراً للشرطة الروسية وعناصر يرتدون زياً عسكرياً منبطحين أرضاً، قالت الصفحات إن الشرطة الروسية ألقت القبض عليهم متلبّسين بالسرقة في بلدات جنوب دمشق.

وأوضحت صفحة “ببيلا الآن” أن من وصفتهم بـ”اللصوص” تمّ إلقاء القبض عليهم أثناء محاولتهم الهرب من بلدة ببيلا وبحوزتهم شاحنتان، الأولى محملة بالأدوات الكهربائية والثانية محملة بمادتي الحديد والألمنيوم.

وأضافت مصادر أخرى أن الأشخاص هم من قوات النظام و”الشبيحة” من المنتسبين للدفاع الوطني والمليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات النظام.

وسقط العديد من القتلى والجرحى في صفوف العناصر الذين أقدموا على عمليات السرقة (التعفيش)، حيث فخخ عناصر “داعش” الإرهابي أدوات كهربائية قبيل خروجهم من مخيم اليرموك والحجر الأسود.

وترجع حادثة إهانة الجنود الروس لعناصر النظام في ببيلا إلى نحو شهر، إلا أن الصور الشريط المصور انتشر بالأمس، ولاقى ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي بين صفوف الموالين.

وأفات مصادر ميدانية أن أوساط مناصري النظام ومؤيديه تشهد استياء واسعاً على خلفية توتر لا تزال تبعاته مستمرة بين القوات الروسية وقوات النظام، وهي تعود إلى قيام عناصر من الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة في بلدة ببيلا الواقعة في الريف الجنوبي للعاصمة دمشق، بالاعتداء بالضرب على ضابط في قوات النظام وعدد من عناصره، في البلدة التي شهدت عملية تهجير خلال الأيام الفائتة.

واتهمت الشرطة العسكرية الروسية الضابط وعناصره بتعفيش منازل مواطنين في البلدة، التي جرى اتفاق التهجير فيها بضمانة روسية، وما زاد استياء جمهور النظام، هو قيام الشرطة العسكرية بالاعتداء بالضرب على الضباط أمام المارة والمواطنين في بلدة ببيلا، حيث تكررت اعتداءات الشرطة العسكرية الروسية وآخرها هذه الحادثة آنفة الذكر».

وأشار «المصادر» إلى أنه «في نهاية أبريل/نيسان قام جنرال روسي مسؤول عن ملف (التسوية) في جنوب دمشق وريف العاصمة الجنوبي، بتوجيه تحذيرات لضباط من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، بوجوب الالتزام بالتعليمات وعدم تجاوزها أو مخالفتها».

(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.