رضوان زيادة: الربيع العربي ودورة الحروب الأهلية

1

رضوان زيادة- الحياة

هناك تاريخ طويل للدراسات والبحوث حول الحروب الأهلية وتعقيداتها ونهاياتها، لا سيما أن الحروب الأهلية وسمت تاريخ القرن العشرين في شكل كبير بخاصة في أفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.
فبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وتأسيس ما أُطلق عليه الأمم المتحدة بعد فشل تجربة عصبة الأمم، كان المبدأ الرئيس في الميثاق التأسيسي للأمم المتحدة هو سيادة الدول، وتحول مبدأ السيادة إلى المبدأ الذي يحكم مبدأ العلاقات الدولية وفيما بعد القانون الدولي. ونص الميثاق أيضا على أن الحرب لا يجوز إعلانها أو التهديد بها إلا في حالة الدفاع عن النفس أو بقرار من مجلس الأمن، وعليه استقرت جغرافيا العالم لفترة الحرب الباردة التي كانت تعتمد اعتماداً رئيسياً على توازنات القوى بين الولايات المتحدة من جهة والاتحاد السوفياتي من جهة أخرى.
وأصبحت الحروب بين الدول محدودة وتركزت حول نزاعات حدودية أو على أراض جغرافية أوحقوق تاريخية، لكن بدأت منذ ثمانينات القرن الماضي ظاهرة جديدة تركزت في الحروب داخل حدود الدولة نفسها، وهي في جزء رئيس منها صراعات على السلطة أو على الموارد المادية والطبيعية وهو ما أصبح يطلق عليه الحروب الأهلية التي صارت سمة الحروب في أفريقيا ثم أميركا اللاتينية في الثمانينات والتسعينات التي شهدت ما يسمى حروب العصابات “الغيريللا” أو الميليشيات المسلحة التي تقاتل من أجل السيطرة على السلطة أو تقاسمها أو من أجل الاستقلال.
بدت المنطقة العربية مستقرة نوعاً ما بعد الاستقلال عن الاستعمارين الفرنسي والبريطاني في المشرق العربي والمغرب وسيطرت النخب العسكرية بمجملها على الحكم في المنطقة العربية بسبب شرعيتها التي كسبتها في النضال ضد الاستعمار كما حصل في الجزائر وبنسبة ما في مصر عبد الناصر الذي وقف ضد العدوان الثلاثي وتونس في حالة بورقيبة. ومع تأسيس دولة إسرائيل على حساب أرض فلسطين التاريخية عام 1948 اكتسبت هذه القيادات شرعية أكبر بسبب التهديد الخارجي الذي صورته في إسرائيل وبدت كل الحشود والخطابات السياسية مختصرة في عبارة “لا صوت يعلو فوق صوت المعركة”. طبعاً انتهى هذا الاستغلال السياسي الذي لم تستطع القوى السياسية العربية تغييره بالطرق السلمية إلى فاجعة أدت إلى تدمير كل القوى والمبادرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في المجتمعات العربية وهو ما افضى إلى تحطيم الأمل تماماً داخل المجتمعات العربية وحوّلها إلى مجتمعات مهمشة لا يحدوها حلم النمو الاقتصادي ولا المنافسة الدولية وأصبحت سمتها تدمير المواهب الفردية التي انعدمت كلياً لصالح انعدام الأفق وتدمير النجاحات بشكل كلي.
شكّل الربيع العربي في جزء منه رداً على هذا الإحباط وانعدام الأمل ليخلق في صيغة جديدة تقوم على الثقة بين المواطنين وقدرتهم على كتابة التاريخ بشكل مختلف، لكن فشل الربيع في إدارة التحول الديموقراطي أدخل هذه الدول العربية في دوامة الحرب الأهلية وربما تدخل تجربة الجزائر في هذا الإطار أيضاً حيث سيطرت القوى العسكرية على مسار التحول بعد انتخابات عام 1991 وحول المسار إلى دورة من العنف والحرب الأهلية انتهى بسيطرة أكبر للعسكر على الحياة السياسية ولا يبدو أن مسار الأمور في سورية وليبيا واليمن ومصر سيكون مختلفاً كثيرا عن ذلك.
وبالتالي ستذهب المجتمعات العربية لتبحث عن الاستقرار أكثر من أي شيء آخر بعد سنوات دموية من الحرب الأهلية من دون أن يكون هناك أي تفكير من قبل النخب بفتح المجال السياسي وإطلاق المسار الديموقراطي الذي يمكن أن يحقق النمو الاقتصادي والاستقرار السياسي الحقيقي على المدى البعيد، لكن من الواضح تماماً أن النخب السياسية والعسكرية العربية ليس لها أي اهتمام أو مصالح وطنية سوى الاستمرار في الحكم. فجوعها للسلطة يدفعها إلى قتل أو إجهاض أي مرحلة تحول قد تقود إلى تغيير ديموقراطي لبّه التداول السلمي على السلطة أو تحقيق نمو اقتصادي يكون جوهريا ويرمي الى تحسين مستوى دخل الفرد ورفع مستوى حياته الاجتماعية والاقتصادية، وإنما الهدف الحقيقي لهذه النخب هو البقاء الطويل في الحكم وتحويل مبدأ الخدمة العامة إلى مكان للثراء الشخصي والانتفاع من موارد الدولة على حساب المنافع والمصالح العامة.
وللمفارقة، أن الحروب الأهلية الطويلة في بلدان أخرى من العالم لم توقف المسار الديموقراطي في أي يوم من الأيام، فعلى سبيل المثال استمرت الحرب الأهلية في سيريلانكا أكثر من 26 عاما من عام 1983 وحتى 2009 بين نمور التاميل والحكومة المركزية في كولومبو المكونة بشكل رئيسي من العرق السنهالي البوذي، فالحرب الأهلية لم توقف يوماً الانتخابات في كولومبو بل بالعكس كانت تجري كل أربع سنوات الانتخابات التي يقرر الناخبون وفقها الطريقة التي يجري تعامل الحكومة فيها مع المتمردين ويختارون الحزب الذي يعكس بالنسبة لهم الطريقة الأفضل لإنهاء هذه الحرب والتي كانت تتراوح بين الحرب وبين التفاوض السياسي، والأمر نفسة في كولومبيا حيث دار الحرب الأهلية الأطول في العالم بين متمردي “فارك” والحكومة المركزية لم يعطل مسار الانتخابات يوماً أو يحول الحكومة المركزية في بوغوتا إلى حكومة مستبدة يطمح رئيسها في الاستئثار بالحكم على مدى الحياة. بل كانت الانتخابات تجري دوما على قاعدة تحديد الوجهة التي يجب أن تتبعها الحكومة في تعاملها مع المتمردين بين استخدام القوة أو اللجوء إلى المفاوضات، بل إن رئيس وزراء سيريلانكا الذي أنهى الحرب الأهلية في عام 2009 بالقوة العسكرية خسر الانتخابات بسبب الفساد والمحسوبيات في تعيين أقاربه وأخوته على مستوى الوزراء ومديري المؤسسات الحكومية.
يمكن القول إذاً إن العرب فشلوا في إدارة مسار التحول الديموقراطي بعد الربيع العربي ويبدو أنهم في طريقهم إلى فشل مضاعف في إدارة وإنهاء الحروب الأهلية. وتبدو النتيجة الوحيدة الآن هي استمرار النخب العسكرية في الحكم ولو على حساب مستقبل الشباب العربي ودمائه وأحلامه في مستقبل جديد ومختلف.


(Visited 1 times, 1 visits today)

Comments are closed.