مساعدات عاجلة بانتظار توزيعها على أهالي حمص القديمة اليوم

405_270_013918502187649بناة المستقبل – أورينت نت: يبدأ اليوم السبت توزيع مساعدات عاجلة من الأمم المتحدة على المدنيين في الأحياء، التي تسيطر عليها المعارضة السورية في مدينة حمص، غداة إجلاء عشرات الأشخاص الذين كانوا محاصرين منذ أكثر من 600 يوم في ظروف مروعة.

ويندرج إجلاء المدنيين وتوزيع المواد الغذائية والمعدات الطبية في اطار اتفاق أعلن عنه الخميس بين الأمم المتحدة والنظام والمعارضة السورية بعد أشهر من المفاوضات.

ناشطون قالوا إن “الاتفاق يتضمن اتفاقاً غير معلن لوقف إطلاق النار لمدة أربعة أيام”، إلا أن بعض الأخبار الواردة من حمص القديمة أفادت بأن حصل خرقاً لاتفاق إطلاق النار أمس عند إخراج المحاصرين من الأحياء المحاصرة حيث تم التعرض لعائلتين أثناء خروجهما من قبل قوات النظام ، حسب ما أفاد به الناشطون.

وفي المحصلة تم اجلاء 83 شخصاً من نساء واطفال ومسنين من أحياء حمص القديمة في إطار “هدنة إنسانية تستمر ثلاثة أيام أبرمت بين الطرفين”، كما قال المتحدث باسم الأمم المتحدة “فرحان حق”.

من جهته، قال الممثل المقيم للأمم المتحدة يعقوب الحلو إن “فرق الأمم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات، التي يفترض أن يتم تسليمها فور خروج أول مجموعة من المدنيين ونأمل في إرسال هذه المساعدات صباح السبت”.

من حانبه أعلن محافظ النظام في مدينة حمص “طلال البرازي” أن اليوم السبت ستكون أول دفعة من المساعدات الاغاثية والغذائية التي سيتم تحديدها، وستدخل إلى المحتاجين إليها في بعض أحياء المدينة القديمة”.

واكد الشيخ ابو الحارث الخالدي المسؤول عن المدنيين داخل الاحياء المحاصرة، لـ”فرانس برس” عبر الانترنت انه سيتم غدا “ادخال دفعة مساعدات اغاثية للعوائل والمدنيين”، على ان يتم الاحد “اخراج الدفعة الثانية، وهي من العوائل”.

وساعد متطوعون من الهلال الاحمر السوري مسنين بدا عليهم الوهن على الصعود في حافلات بينما تم اجلاء امرأة على سرير نقال، كما ذكر مراسل من وكالة “فرانس برس”.

وبث ناشطون على موقع يوتيوب شريطاً قالوا انه للقاء مسن خرج من حمص القديمة، بابنه في حي باب السباع. ويظهر في الشريط الرجل المسن وقد لف بغطاء رمادي اللون وارتدى معطفا اسود اللون، يعانق شابا ملتحيا بدت الضحكة عريضة على وجهه، وسط جمع من الاشخاص.

وخرج هؤلاء المدنيون على متن ثلاث حافلات كبيرة لنقل الركاب، رفعت شعار منظمة الامم المتحدة للهجرة، وصلت الى نقطة تجمع خارج حمص القديمة، برفقة سيارات تابعة للامم المتحدة والهلال الاحمر السوري.

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً