“التعاون الإسلامي”: سوريا الأكثر تضرراً من الأزمات

d93b614c-d330-49c7-8b0b-34201bf2dc77_16x9_600x338بناة المستقبل ـ العربية نت: أصدرت إدارة الشؤون الإنسانية في منظمة التعاون الإسلامي تقريرها السنوي الخاص بالأوضاع الإنسانية في العالم الإسلامي للعام 2012، والذي تضمن تصدر سوريا لقائمة الدول الأكثر “معاناة” و”تضرراً” من الحروب و”الأزمات البشرية”، التي يتحمل البشر مسؤولية وقوعها، على صعيد العالم الإسلامي.

وبيّن التقرير، الذي صدر في فبراير الجاري من العام 2014، وتسلمت “العربية.نت” نسخة منه، وجود إندونيسيا أولاً في قائمة الدول الأكثر تضرراً جراء “الكوارث الطبيعية” تليها أفغانستان، من بين 31 دولة عضواً في المنظمة عانت من الكوارث الطبيعية والبشرية خلال العام ذاته.

وحلت بالمرتبة الأولى في أكثر الدول الأعضاء خسارة للضحايا البشرية بسبب الكوارث الطبيعية، بمعدل 8 ملايين شخص، وتليها الأقلية المسلمة في الفلبين بمعدل 6 ملايين شخص.

وأشار التقرير إلى أن عدد الكوارث والأزمات التي عانى منها العالم الإسلامي على مدى العام 2012، بلغ 105 كوارث، توزعت بين 15 أزمة “بشرية” و90 كارثة طبيعية.

كما أظهر التقرير أن حجم المساعدات التي قدمتها الدول الإسلامية وصل إلى أكثر من مليار ونصف المليار دولار أميركي لعام 2012، جرى إنقاق معظمها على ضحايا الحروب والأزمات السياسية. وتصدرت قائمة الدول المانحة كلاً من السعودية والإمارات وقطر وتركيا، من حيث المنح التي قدمتها جمعياتها الخيرية لصالح المتضررين في العالم الإسلامي على مدى عام 2012.

ووفق تقرير الإدارة الإنسانية بـ”التعاون الإسلامي” فإن نسبة ما تلقته سوريا من مساعدات إنسانية، مقارنة بالدول الإسلامية الأخرى، تصل إلى أكثر من 72%، من مجموع ما قدم من مساعدات للدول الإسلامية المتضررة في العام 2012.

وخلص التقرير إلى أن نسبة الضحايا الذين سقطوا جراء الأزمات والكوارث في العالم الإسلامي على مدى العام 2012، وصل إلى 13% من المجموع الكلي لمن قضوا في العام نفسه.

وأوضح التقرير أيضاً، بأن سوريا تعد الأكثر تضررا في هذه الفئة، حيث وصل عدد من قتلوا فيها جراء الحرب التي تعيشها إلى نحو 40 ألف شخص، في العام 2012 فقط.

شاهد أيضاً

روسيا: سفننا ستبقى في سوريا لأجل غير مسمى

  أعلن مندوب البرلمان الروسي لشؤون سوريا دميتري بيليك، أن مجموعة السفن الحربية الروسية المرابطة …

اترك تعليقاً