سوريا والتفكير بصوت مسموع!

440-alhumayedطارق الحميد ـ الشرق الأوسط: منذ إعلان الإدارة الأميركية عن طلب الرئيس أوباما إعادة النظر في سياسات بلاده تجاه الأزمة السورية بعد فشل محادثات جنيف، بات هناك نقاش أميركي مفتوح حول كيفية التعامل مع سوريا الآن، وعلى كافة المستويات، وخصوصا في الإعلام الأميركي.

وجل النقاش الدائر الآن هو بمثابة التفكير بصوت مسموع، ولا يختلف عن النقاشات السابقة منذ انطلاق الثورة السورية، مثل ضرورة عدم التورط الأميركي العسكري في سوريا، والحذر حيال تسليح المعارضة، وأهمية إعادة هيكلة الجيش الحر، وغيره من نفس المنطق السائد في أميركا منذ انطلاق الثورة السورية. وطالما أننا نشهد تفكيرا بصوت مسموع فمن الجيد أن تشارك منطقتنا في هذا «التفكير» الآن لشرح نقاط يتجاهلها الأميركيون، خصوصا أن الإيرانيين يقومون بذلك من خلال حملات تضليل وتشويش يشارك فيها الروس، وبالطبع نظام الأسد، وبطرق مختلفة.

إشكالية التفكير الأميركي الحالي تجاه إدارة الأزمة السورية أنه يركز على عناصر حل جلها يفترض أن التعامل مع الأزمة يتطلب خطوات تقوم على حسن النوايا، وجدية الطرف الآخر، إلا أن الإشكالية هنا تكمن في أن الطرف الآخر، أي إيران والأسد، لا يترددان في الاستعانة حتى بالشيطان من أجل كسب المعركة في سوريا، فمن الاستعانة بفيلق القدس الإيراني إلى ميليشيات حزب الله، وكذلك تنظيم القاعدة، هذا عدا عن عدم توقف آلة القتل الأسدية، ومنذ اندلاع الثورة. والأدهى من كل هذا أنه في الوقت الذي كانت تتحدث فيه روسيا عن حلول سياسية، ومؤتمرات، فإن عملية تسليحها للأسد لم تتوقف!

وعليه فمن العبث أن تكون طريقة التفكير الأميركية في التعامل مع الأسد وإيران والروس هي نفسها اليوم بعد قرابة الثلاثة أعوام، بينما الطرف الآخر، إيران والأسد وروسيا، لم يغيروا من أساليبهم المضللة والقاتلة، ومجابهة الشعب السوري، وإلا فإننا حينها أمام أمرين لا ثالث لهما؛ إما أن الإدارة الأميركية ما زالت تواصل عملية الهروب إلى الأمام في الأزمة السورية، وتحاول البحث عن أعذار واهية، خصوصا أنه بعد كل محطة في الأزمة السورية يقول البعض في الإدارة الأميركية إن «الفرصة قد ضاعت» لفعل شيء ما في سوريا، أو أننا أمام الأمر الآخر وهو أن الإدارة الأميركية لا تدري حقيقة كيفية التعامل مع هذه الأزمة، وهذا أخطر من التردد، ومحاولة التجاهل، خصوصا أن الأزمة السورية تعقد جل اللافت في المنطقة، وخصوصا ما له علاقة بالعراق ولبنان، وحتى الأردن، وغيرهم، هذا عدا عن التأجيج الطائفي، وتصاعد وتيرة الإرهاب بالمنطقة.

ولذا فإن ملخص القول هو أنه عند التعامل مع الأسد، وإيران، يجب أن تكون كل الخيارات على الطاولة، ولا بد من لغة يفهمها الأسد، وهي لغة القوة، وأولى الخطوات لذلك هي التسليح النوعي للجيش الحر، وعدا عن ذلك فهو مضيعة للوقت، والأرواح، وتعريض المنطقة ككل للخطر، وهو ما تؤكده الأحداث كل يوم.

شاهد أيضاً

د. فيصل القاسم: كيف تصنع رأياً عامّاً بلمح البصر؟

  د. فيصل القاسم – القدس العربي من الظلم الشديد أن نصف «الرأي العام» بالبغل، …

اترك تعليقاً