قصف بالبراميل المتفجرة على حيي حريتان والأنصاري بحلب

53108e67-9148-4ad7-ac46-3e22adecb2dc_16x9_600x338بناة المستقبل ـ العربية نت: قامت قوات النظام بقصف حيي الأنصاري وحريتان بالبراميل المتفجرة، مخلفة عشرات القتلى والجرحى، بعد يوم من اتخاذ مجلس الأمن بالإجماع القرار الدولي حول الوضع الإنساني في سوريا.

حيث ألقى طيران النظام براميل متفجرة على مدينة حريتان في ريف حلب عبر خمس غارات متتالية، ما أدى إلى استشهاد العشرات وإصابة آخرين، ودمار هائل في المناطق المستهدفة.

و في حلب المدينة، استهدف الطيران الحربي منطقة الأنصاري الشرقي بالصواريخ.
وتمكن الجيش الحر من جانبه من إعادة السيطرة على عدة نقاط في المنطقة الصناعية والشيخ نجار، كما تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تسلل إلى المباني المحيطة بقصر العدل في أحياء حلب القديمة.

طيران النظام استهدف أيضا مدينة يبرود في ريف دمشق بعد هجوم فاشل على المدينة من ناحية ريما والسحل.

وأعلنت القيادة العامة للثورة السورية أن الجيش الحر استهدف تجمعات قوات النظام وحزب الله على أطراف مدينة يبرود.
وقالت لجان التنسيق المحلية إن استهداف قوات النظام لخان شيخون بريف ادلب بعدد من الغارات الجوية خلف دمارا كبيرا، كما سقط عدد من القتلى والجرحى جراء القصف العشوائي على قرية الرفيد في ريف القنيطرة.

وأفادت شبكة شام بقصف الطيران الحربي لمحيط مطار دير الزور العسكري، كما أفادت عن سقوط عدد من الجرحى جراء القصف المدفعي الذي طال بلدة مراط في ريف دير الزور الشرقي.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد طال القصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام أحياء الرستن، بالتزامن مع قصف عنيف على حي الوعر والدار الكبيرة في حمص.

شاهد أيضاً

طفلان وصاروخ فراغي.. ذهبت الأطراف وبقيت الأحلام

في سياسية الأرض المحروقة التي يتبعها على أرض الغوطة الشرقية، لا يميز الأسد بين صغير …

اترك تعليقاً